“أردوغان” يهاجم الاتحاد الأوروبى ويتعهد بإعادة عقوبة الإعدام

صعّد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، هجومه ضد الاتحاد الأوروبي، قائلاً إن على تركيا السير في طريقها، وتعهد بإعادة العمل بعقوبة الإعدام، إذا أقرّها البرلمان.
واتهم أردوغان، الذي حضر مراسم إزاحة الستار عن نصب تذكاري لنحو 250 شخصاً لقوا حتفهم في محاولة الانقلاب العام الماضي، بروكسل “بالعبث” بسعي تركيا منذ عقود للانضمام إلى التكتل الأوروبي.
وتختتم الكلمة التي ألقاها أردوغان أمام قصر الرئاسة في أنقرة في الساعات الأولى من صباح الأحد، مناسبات عامة ماراثونية في العاصمة، وفي اسطنبول شارك فيها الرئيس بمناسبة إحياء ذكرى الانقلاب الفاشل.
وقال “موقف الاتحاد الأوروبي واضح، مر 54 عاماً وما زالوا يعبثون معنا” مشيراً إلى ما وصفه بإخلال بروكسل بتعهداتها فيما يتعلق بكل شيء، من اتفاق تأشيرات الدخول، إلى مساعدة المهاجرين السوريين.
وقال “سنُسوي الأمور بأنفسنا، لا خيار آخر”.
وقال أردوغان أيضاً إنه سيوافق “دون تردد” على عقوبة الإعدام، إذا صوت البرلمان بإعادتها في خطوة ستُنهي فعلياً مساعي تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي.
وأضاف وسط هتافات الحشود التي تلوح بأعلام تركيا “لا أنظر لما يقوله هانز وجورج، وإنما أنظر لما يقوله أحمد ومحمد وحسن وحسين وعيسى وفاطمة وخديجة”.
وقال جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية إن الاتحاد الأوروبي ما زال ملتزماً بالحوار مع تركيا، ودعا أنقرة إلى تعزيز الديمقراطية وسيادة القانون.
وحذر أيضاً من إعادة العمل بعقوبة الإعدام.