محللة تواقيع: توقيع أمير قطر يدل على شخصية انطوائية تشعر بالقهر ومتخوف من أمر معين!

كشفت وفاء عواد الشقاء، متخصصة في تحليل الشخصيات من خلال تواقيع أصحابها، عن ملامح شخصية أمير قطر “حمد بن تميم”، خلال توقيعه على اتفاق الرياض عام 2013، وأكدت أنه كان متوترًا يريد إنهاء اجتماع تدارس الأزمة بأسرع وقت وخائف وانطوائي.
وأجابت “الشقاء” بهذا التحليل على أسئلة الكثير ممن يستغرب نقض قطر بالعهود والمواثيق، فقبل الأزمة الأخيرة، وقعت الدوحة على اتفاق الرياض، عام 2013 مع السعودية بوساطة الكويت، وكذلك وقعت على الاتفاق التكميلي عام 2014، وبعدها انتهكت الاتفاق، رغم تعهُّد أمير قطر خطيّاً أمام قادة دول مجلس التعاون الخليجي على تنفيذ بنود الاتفاقَيْن”
وفي هذا السياق قالت “الشقاء”: “إن التوقيع الأول لأمير قطر الذي أمضاه على وثيقة اتفاق الرياض 2013، يظهر شخصية متوترة تريد إنهاء اجتماع تدارس الأزمة بأسرع وقت، بدليل أنه ختم توقيعه بـ”نقطة” لم تكن موجودة في توقيعه الثاني على نص الاتفاق التكميلي والذي كان أكثر أريحية من الأول.
ووفقًا لـ”سبق”، أكدت “الشقاء”، من خلال استقرائها لمدى جدية التزام أمير قطر ببنود اتفاق الرياض، أن توقيع الشيخ تميم كان بعيداً نسبياً عن خاتمة الاتفاق، وهو ما يعكس حالة جفاء مع المضمون قد يعطي انطباعاً بحالة من عدم الاقتناع، بعكس توقيع أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي كان قريبا فيه من خاتمة الكلام ما يعكس حالة من التأييد والاقتناع والرغبة في التطبيق، من خلال توقيعي أمير قطر، توصلت “الشقاء” إلى أن “تميم” يعدّ شخصية انطوائية، تشعر بالقهر أو الإحباط، وأنه متخوف من أمر معين”.
وتابعت: أما فيما يتعلق بتوقيع وزير الخارجية القطري الأسبق خالد العطية، فإنه يعكس شغفه في أن يكون في موقع قيادي، كما تتملكه رغبة شديدة في جعل من حوله يحتاجون إليه على الدوام، فشخصيته تتسم بالقسوة مع الأشخاص الذين يهتم بشأنهم، إضافة إلى أنه يمتلك شخصية غامضة جداً ومغامرة في نفس الوقت، كما تعد شخصيته مادية مهووسة بالإسراف والتبذير على أمور لا تليق بمكانته ومنصبه.




 

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا