السلطات السعودية تسمح بعودة موظفي “مجلس التعاون” القطريين للرياض

إستثنت السلطات السعودية، المواطنين القطريين، الذين يعملون في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومقره الرياض، من شرط المغادرة الذي فرضته على القطريين المقيمين فيها في إطار الحصار الذي تفرضه على قطر إلى جانب الإمارات والبحرين ومصر.
وأفادت رسالة بعثت بها الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى وزارة الخارجية القطرية، وتحديداً “إدارة شؤون مجلس التعاون”، أن الأمانة العامة “تلقت موافقة المملكة العربية السعودية، على استمرار وضع العاملين من أبناء دول مجلس التعاون في الأمانة العامة حسب الأنظمة المرعية، وتسهيل بقائهم في وظائفهم الحالية في دولة المقر”.
وأضافت الأمانة العامة للمجلس في الرسالة نفسها، أن هذا الأمر “يطبق كذلك على العاملين القطريين في جميع المؤسسات الدولية والإقليمية التي مقرها المملكة العربية السعودية”.
ويأتي قرار السعودية بعد نحو شهر من الأزمة الخليجية، وقطع علاقاتها مع قطر، بالاتفاق مع الإمارات والبحرين بحسب صحيفة الحدث.