السفير الإيراني السابق بالدوحة يفجر مفاجآت.. الشيخ حمد تفاخر أمامي بـ أصوله الشيعية

فجر سفير طهران السابق في قطر عبدالله سهرابي، عدة مفاجئات عن قوة العلاقة بين قطر وإيران، منها أن قبيلة بني تميم كانوا من شيعة العراق- حسب قوله.
وكشف سهرابي في حوار أجرته معه صحيفة “مشرق نيوز” الإيرانية، عن شهادة قصيرة له خلال فترة وجوده بالدوحة كدبلوماسي، قائلا: “كان أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني، محباً بشدة للمرشد الأعلى “علي خامنئي”، لكن الأمير الجديد تميم بن حمد، حتى الآن، لم يلتق به، وعندما كان ولياً للعهد وجهنا إليه دعوة لزيارة إيران، والتقى فيها رئيس الجمهورية ونائبه الأول ووزير الخارجية والدفاع، ونشأت بينهم مودة، وقال لي ثلاث مرات إنه يحب لقاء المرشد الأعلى.
وأضاف: “وعلى الرغم من أن مكتب المرشد قد نسق لهذا اللقاء، لكنه -ويا للأسف- لم يحدث. وفي نظري أن هذا الأمر لم يكن جيداً؛ لأن المرشد الأعلى من عادته في مثل هذه المناسبات لقاء أولياء العهد، مشيراً إلى أن أحد كبار مسؤولي وزارة الخارجية هو من عرقل اللقاء على الرغم من أنه قد تم التنسيق مع مكتب المرشد، لكن هذا المسؤول منع اللقاء.
وتابع خلال حواره: “لقد قال الأمير الحالي عندما كان ولياً للعهد كلاماً عجيباً عند لقائه وزير الدفاع الإيراني السابق، قال إن نصف الموجودين حالياً من قبيلة بني تميم كانوا من شيعة العراق. هذا الكلام بعينه هو ما قاله الأمير الحالي الذي كان ولياً للعهد في ذلك الوقت”.
وختم: “لعل أحد الأسباب التي جعلت قطر تتخذ مواقف جيدة وتقف ضد التيار المعارض للجمهورية الإسلامية، هو بقايا الدم الشيعي الذي يسري في عروقهم. وفي نظري، فإنه ينبغي لنا أن نغير طريقة تعاملنا مع هذه الدولة وأمرائها”.