فيديو لعراقي يسرقون ساعته بلندن وثمنها 50 ألف دولار

يوم الاثنين الماضي تعرض رجل الأعمال العراقي، عمر العيساوي أبو خطّاب، المالك 4 مطاعم للسمك المسكوف، أسسها بدءاً من 1999 في أبوظبي ودبي والشارقة، ثم منذ 3 سنوات في لندن، إلى عملية سطو من أسرع ما يكون، وبها سطوا على ساعة انتزعوها من يده وثمنها 40 ألف استرليني، أي أكثر من 50 ألف دولار.
أبو خطاب، البالغ 42 سنة، منها 5 أعوام قضاها في لندن للآن، ذكر أن الساعة ماركة Rolex ووصفها بأنها “خالصة من الذهب ومميزة” وفق ما قال أن 4 لصوص هاجموه بجوار مطعمه الواقع في شارع Kendal Street المتفرع من شارع “ادجوار رود” المعروف بحي العرب المجاور بدوره لحديقة “هايد بارك” الشهيرة وسط لندن.

بجوار مطعمه القريب 40 متراً من منزل رئيس وزراء بريطاني أسبق، سطوا على ساعته وسرقوها

كانت الساعة قبل منتصف الليل بقليل، ونراه في الفيديو خارجاً من مطعمه “المسكوف العراقي” الواقع في زاوية من الشارع، حيث يقيم رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، توني بلير، قريباً 40 متراً منه تقريباً، فإذا باللصوص الأربعة ينقضّون عليه باحتراف مشهود ويفاجئونه بما لم يكن يتوقع ويحتسب.
“وحصلت الشرطة على بصمات أحدهم”
كان كل اثنين منهم على دراجة نارية “مسلحين بمسدسات وسكاكين، وأحدهم كان حاملاً ما يشبه المنشار بيده، فهاجموني وانتزعوا الساعة من يدي ولاذوا بالفرار” على حد تعبيره، وطبقاً لما نراه في الفيديو الذي التقطت مشاهده القصيرة كاميرا مراقبة في الشارع المعروف بأنه أحد شوارع لندن الراقية.
روى عمر أبو خطّاب، وهو من الأنبار في العراق، لكنه كان يقيم في بغداد، أن الشرطة التي لم تتمكن بعد من اعتقال السارقين “حصلت على بصمات أحدهم” وهي منهمكة الآن بمطاردتهم، خصوصاً أن في الشوارع التي مروا بها عند الفرار كاميرات مراقبة رصدتهم أيضاً، وذكر أنه لا يعرف كيف علم اللصوص بحمله لساعة مرتفعة الثمن “لكنهم معروفون للشرطة” كما قال.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا