هذا ما كتبه الفنان الشاب عمرو سمير لوالدته قبل رحيله!

كان نبأ وفاة الفنان والمذيع المصري الشاب عمرو سمير في إسبانيا حيث يقضي أجازته له وقع الصدمة على والدته المذيعة المصرية ماجدة عاصم نجمة التلفزيون المصري في الثمانينيات والتسعينات.
وما زاد من صدمة الأم المكلومة اكتشافها أن أخر رسالتين كتبهما ابنها على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” كان من نصيبها، وكانت كلماتهما مؤثرة وبليغة، أما الصدمة الثالثة فكانت أن تتصادف وفاة عمرو بعد عيد ميلاده بيوم واحد فهو من مواليد 3 يوليو من العام 1984.


لم يعرف عن الفنان الراحل أنه من المغرمين بمواقع التواصل الإجتماعي ونادرا ما كان يكتب تغريدة أو تدوينة، أو ينشر صورة له أو خبرا على صفحته، لكن في يوم 21 مارس من كل عام لا يتأخر الفنان الشاب عن دخول صفحته لكتابة تدوينة حب وعشق لوالدته مهنئا اياها بعيد الأم الذي يوافق هذا اليوم.
الرسالة الأخيرة كانت في 21 مارس الماضي وكتب عمرو تدونية مخاطبا والدته ومرفقا بها عدة صور لها معها وقال “بفرح جداً لما حد يقولى إنى متربى وعندي اخلاق، لانك إنتى يا حبيبتى السبب فى ده، حبك وحنانك وتفهمك وعقلك وقلبك اللى قد الدنيا هما السبب فى ده، يا رب أكون إديتك ولو جزء صغير من اللى إديتهولى يا كل الدنيا، بحبك حب عمرى ما هعرف أوصفه، كل سنة و أمهاتكم بخير و بصحة وربنا يخليهم ليكوا لو هما معاكوا ويرحمهم ويجعلهم فى مكان أجمل لو هما معاه و إفتكروا دايماً إن أجمل هدية لأى أم هى إنها تشوف ولادها قلبهم كبير و أخلاقهم طيبة”.


قبلها بعام وفي نفس اليوم أيضا كتب يقول لوالدته “كل سنة و انتى طيبة يا حب حياتى.. ربنا يخليكى ليا و ميحرمنيش منك أبداً و يديكى الصحة و طولة العمر يا رب.
كل سنة و كل أمهاتكم بخير و لو مش مجودين معاكوا يبقوا فى الجنة ان شاء الله
يا ماما … يا أما … يا أماتي
سلاماتي … احتراماتي … قبلاتي
صباح الخير يا مولاتي
يا ماما … يا أما … يا أماتي
أبوس الأيد … وقلبي سعيد
يا أول حب في حياتي.

يذكر أن والدة الفنان الراحل المذيعة ماجدة عاصم كانت من كبار المذيعات في التلفزيون المصري، وتزوجت بخلاف والد عمرو من الفنان المصري الراحل كرم مطاوع واستمر الزواج لشهور قليلة، حيث اكتشف الفنان الراحل إصابته بالسرطان، وتم الطلاق بينهما ثم سافر إلى الولايات المتحدة للعلاج حتى لفظ أنفاسه الأخيرة في 9 ديسمبر من عام 1996.


هذا وحرص عدد كبير من أصدقاء الراحل على تدوين كلماتهم بحقه، وهم في حالة ذهول منذ إعلان الخبر، حيث أكدت سلمى صباحي التي رافقت عمرو في قناة “دريم” أثناء تقديم برنامج “شبابيك”، أن الراحل كان يشاركها حب السيدة فيروز، وكان دائما ما يختار معها أغاني فيروز التي تقدمها سلمى صباحي في حفلاتها الغنائية.
كما أشارت إلى حرصه دائما على إيصالها لمنزلها بعد انتهاء البرنامج، خاصة وأن الثنائي كانا يسكنان إلى جوار بعضهما البعض، بالإضافة لكونه من علمها أذكار المساء، حيث كانت ترددها معه أثناء عودتهما.


فيما كشفت الفنانة الشابة ياسمين جمال في نعيها للراحل، عن دعوة كان دائما ما يرددها واستجاب لها الله، حيث كان دائما ما يطلب أن تكون وفاته قبل وفاة والدته وهو ما تحقق، كما أنه من جعلها تواظب على الصلاة، واصفة إياه بصاحب أحلى ضحكة وأطيب قلب.


وعبرت الفنانة إيمي سالم عن صدمتها بسبب ما حدث، خاصة وأنه هاتفها مؤخرا من أجل تهنئتها على مشاركتها في مسلسل “وضع أمني” الذي عرض بشهر رمضان الماضي، مشيرة إلى كون الراحل كان يرغب في تحقيق العديد من الأمور.
وهو نفس الأمر الذي أكدته المذيعة رضوى الشربيني التي أشارت إلى أن اتصالا جرى بينهما في الشهر الماضي، وأخبرها خلاله عن الطموحات والأحلام التي يرغب في تحقيقها ولكنه لم يستطع تحقيقها.

     

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا