الرئيسيةاخبارمحلياتدراسة حديثة تكشف فضائح حكومة قطر: 23 ألف حساب تويتري جديد هدفها الإساءة للسعودية
محليات

دراسة حديثة تكشف فضائح حكومة قطر: 23 ألف حساب تويتري جديد هدفها الإساءة للسعودية

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

كشفت دراسة حديثة عن حقائق مثيرة، عن 23 ألف حساب مصطنع، سُجّلت بعد “كشف الحساب” مع السلطة القطرية.
وأوضح سعود القحطاني المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الدراسات والشؤون الإعلامية، أن الحسابات المصطنعة التي تم حصرها تزيد على 23 ألف حساب.
وقال: “‏من الأمور اللافتة أن الحسابات محل الدراسة تستخدم ذات المصطلح لمرة أو أكثر في كل 6 تغريدات مثل: المتسعودين، كم راتبك، انتوا عبيد… وغيرها من المصطلحات”.
وأضاف: “‏من اللافت أن كل المصطلحات التي تُستخدم للإساءة للقيادة في السعودية من قبل المنشقين السعوديين تم استخدامها من الحسابات التي تمت دراستها”.
وبيّن أن ‏أكثر عبارة تم تكرارها من قبل الحسابات المصطنعة هي: “تميم المجد”، و43% من صور البروفايل هي رسمة لوجه تميم، و9% لصورة حمد وتميم التي نشرتها عكاظ.
وأشار إلى أنه و‏من تحليل مضمون لنصوص التغريدات تمت ملاحظة كثرة الكلمات غير الخليجية؛ مثل: ولك عيني، ده جنان، غور… وغيرها.
وقال: “‏قام فريق مختص بدراسة مصدر هذه الحسابات والأماكن التي تغرد منها، وهذه بعض النتائج باختصار: 32% قطر، 28% لبنان، 24% تركيا، 12% العراق… ‏وغيرها”.
‏وأشار “القحطاني” إلى أنه من الفضائح التي كشفتها الدراسة العلاقة بين الحسابات المصطنعة والحسابات التي تدعو للثورة بالسعودية، أو تثير قضايا الرأي العام أو تنشر الشائعات.
‏فدراسة العلاقة بين الحسابات أظهرت أن معدل العلاقة بينهم بالرد أو “الريتويت” أو التفضيل أو التغريد بذات التغريدة هو بمعدل 1 من كل 6 تغريدات.
وأضاف: “‏وهذا يدلّ على وجود علاقة بين الحسابات وإدارة موحدة لهم، والأدلة بذلك كثيرة، وكلها وردت بالدراسة”.
‏وأكد “القحطاني” أن الدراسة كشفت أن 94% من الحسابات المصطنعة لا تضع صورة حقيقية، و4% اتضح أن الصور مسروقة من مواقع التواصل و2% لم يتم التأكد من صحتها”.
وبيّن القحطاني: الدراسة أكدت أن الحسابات تستخدم الأسماء المستعارة بنسبة 82%، ولا يمكن التأكد من صحة الـ 18% الباقية، والراجح أغلبها وهمي.