الرئيسيةاخبارعربية وعالميةنقلاً عن موقع ويكيليكس.. صحيفة إماراتية تكشف وثائق سرية عن قطر وذراعها الإعلامية
عربية وعالمية

نقلاً عن موقع ويكيليكس.. صحيفة إماراتية تكشف وثائق سرية عن قطر وذراعها الإعلامية

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

نشرت صحيفة الخليج الإماراتية، الأربعاء، تقريراً استند إلى وثائق لموقع “ويكيليكس”، تكشف فيه جانب من سياسات السلطة في قطر لزعزعة استقرار المنطقة، والرشى التي دفعتها لشخصيات غربية نافذة لتسهيل تنفيذ أجندتها المدمرة.
وكشفت رسائل من البريد الإلكتروني للمرشحة الخاسرة في انتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون نشرها “ويكيليكس”، عن إدراك الولايات المتحدة للعلاقة الوثيقة بين الدوحة والتنظيمات المتطرفة مثل “داعش”.
وإحدى هذه الرسائل وجهها رئيس حملة كلينتون جون بودستا، الذي كان يشغل منصب مستشار الرئيس الأميركي، ومؤرخة في 27 سبتمبر 2014.
وقال فيها “علينا أن نستخدم الدبلوماسية، وأيضا المزيد من الأدوات التقليدية للاستخبارات الأجنبية من أجل الضغط على حكومة قطر التي تقدم سراً المساعدات المالية واللوجستية للتنظيمات المتطرفة في المنطقة مثل داعش”.

مليون دولار لبيل كلينتون

كما كشفت إحدى الرسائل الإلكترونية السرية لكلينتون نشرها “ويكيليكس” أن قطر قدمت في 2012 هدية بقيمة مليون دولار لزوج كلينتون، الرئيس الأسبق للولايات المتحدة بمناسبة عيد ميلاده عبر مؤسسة كلينتون.

3 إرهابيين قطريين

وكشفت برقية دبلوماسية أميركية نشرتها صحيفة “ذي تلغراف” البريطانية أن الولايات المتحدة تبحث بشكل نشط عن ثلاثة قطريين يشتبه بضلوعهم في اعتداءات 11 سبتمبر 2001، ولم يكن التحقيق قد كشف أمرهم.
و”المشتبه بهم الثلاثة الذين عرف عنهم باسم مشعل الهاجري وفهد عبد الله وعلي الفهيد يحملون بطاقات على رحلة في طائرة بوينغ 757 تابعة لشركة أميركيان إيرلاينز من لوس أنجلوس إلى واشنطن غير أنهم لم يصعدوا على متن هذه الرحلة”.
و”في اليوم التالي صدمت الطائرة التي كان يفترض أن يصعدوا على متنها مبنى البنتاغون موقعة 184 قتيلا”، حسب ما تضيف البرقية.

رشوة أسانج

كان جوليان أسانج، مؤسس موقع ويكيليكس، قد أشار إلى أن لديه 7 وثائق عن قطر نشر منها 5 وثائق وحجب وثيقتين بعد تفاوض قطر مع إدارة الموقع الذي طلب مبالغ ضخمة حتى لا يتم النشر لما تحويه من معلومات خطيرة عن لقاءات مع مسؤولين “إسرائيليين” وأميركيين وأن هذه اللقاءات كلها للتحريض ضد مصر وشعبها.

تخريب مصر

وكشفت وثيقة تحملت رقم 432 بتاريخ الأول من يوليو 2009، عن اللقاء الذي استغرق 50 دقيقة بين الشيخ حمد بن جاسم وقناة “الجزيرة”، الذي أسهب فيه بن جاسم عن السياسة الخارجية القطرية.
وقالت الوثيقة إن “وزير الخارجية القطري الشيخ جاسم وعدد من المسؤولين الإسرائيليين والأميركيين أكدوا أنه بمجرد خروج المصريين إلى الشارع فإنه سيكلف قناة الجزيرة ببث كل ما يذكي إشعال الفتنة في الشارع، ليس فقط بين المصريين والنظام ولكن بين المصريين بعضهم البعض”.

التنسيق مع إسرائيل لضرب مصر

وكشفت وثائق حديثة سربها ويكيليكس أن حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أبلغ إسرائيل أن الدوحة تتبنى خطة لضرب استقرار مصر بعنف وأن قناة “الجزيرة” ستلعب الدور المحوري لتنفيذ هذه الخطة.
وذكرت الوثائق أن لقاءً سرياً جمع بين بن جاسم ومسؤول “إسرائيلي” نافذ في السلطة أبلغه فيه نيته تلك ووصف مصر ب “الطبيب الذي لديه مريض واحد” ويجب أن يستمر مرضه، وأكد أن المريض الذي لدى مصر هو القضية الفلسطينية.

خنفر والمخابرات الأميركية

في 2011، اندلعت ثورات ما سمي بـ”الربيع العربي”، وكشف “ويكيليكس” أن المخابرات العسكرية الأميركية تقدم تقريراً شهرياً لمدير قناة الجزيرة وقتها وضاح خنفر، المُقرب من “حماس”، يتضمن أخطاءه وسلبياته.
ونشر الموقع برقية تكشف تفاصيل لقاء خنفر بمسؤول الشؤون العامة في المخابرات العسكرية في السفارة الأميركية في الدوحة يوم 19 اكتوبر 2005، لمناقشة أحدث تقارير المخابرات، عن القناة والمواضيع المقلقة للإدارة الأميركية في موقع “الجزيرة” الإلكتروني”.
ووعد خنفر في رد مكتوب على نقاط التقرير بأن المواضيع المقلقة في موقع القناة “تم تهذيبها وتهدئة لهجتها وأنه سوف يزيلها من الموقع في خلال يومين أو ثلاثة”، وأن خنفر أبلغ العاملين على الموقع أنه في المستقبل حين يريدون إضافة مادة إلى قسم “تغطية خاصة” ينبغي أن يرسلوا مسودة الفكرة إلى مكتبه أولًا.

ذراع للمساومة

وكشفت برقية بعثها السفير الأميركي في قطر للولايات المتحدة، عن استخدام دولة قطر قناة الجزيرة الإخبارية كوسيلة للمساومة في السياسة الخارجية.
ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية عن البرقية، التي بعثها السفير الأميركي في قطر للولايات المتحدة، والتي نشرها ويكيليكس، قولها إن “قطر تستخدم قناة الجزيرة للمساومة في السياسة الخارجية”.
وبينت أن “رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم آل ثاني كان عرض على الرئيس المصري حسني مبارك التخفيف من حدة انتقادات الجزيرة لمصر، مقابل أن تعدل الأخيرة من موقفها إزاء المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية”.

آلاف الدولارات للإخوان

كشف عدد من ضيوف فضائية الجزيرة بعض الكواليس أثناء استضافة الجزيرة مباشر مصر لهم، أن القناة تمنح مزايا مالية كبيرة للضيوف المؤيدين لجماعة الإخوان، بينما يتقاضى الضيوف المعارضون مبالغ أقل بكثير.
وأكدا أحدهم، وهو سليمان الحكيم، أن المذيعين يتدخلون لتلقين الضيوف المؤيدين بعض الإجابات، بالإضافة لتخصيص مساحات أكبر لهم أثناء الحوار، مضيفا أنه لن يكرر التجربة مرة أخرى.
وحسب شهادات هؤلاء الضيوف، فإن قناة الجزيرة القطرية تدفع من 1000 إلى 3 آلاف دولار في الحلقة الواحدة لبعض الضيوف المصريين لتوجيه انتقادات ضد مصر.

الجزيرة وإسرائيل

في برقية سرية نشرها موقع ويكيليكس، تكّشف أن مندوب وزارة الخارجية “الإسرائيلية” لشؤون الشرق الأوسط ياكوف حاداس علل العلاقات السرية التي تقوم بها قطر مع “إسرائيل” لاعتقاد الدوحة بأن تل أبيب لها تأثير على واشنطن.
منذ 2010، احتلت إمارة قطر مكاناً بارزاً في الوثائق السرية التي تخصص موقع “ويكيليكس” في نشرها، لتكشف الوجه الذي تحرص الدوحة على إخفائه عن الرأي العام مثل ارتباط قناة “الجزيرة” الوثيق بالسياسة القطرية رغم ادعاءها بأنها “مستقلة، وتقدم الرأي والرأي الآخر”.