بالصور: هذا صباح مشاهير العالم.. ماذا تفعل عند الاستيقاظ؟

لابد أن لكل منا برنامجاً محدداً يحرص على القيام به في الصباح الباكر، سواء كان الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، أو قراءة الصحف، أو التمتع بفنجان من القهوة، فهذا أمر روتيني، من النادر لأحد أن يتخطاه.
والدخول في روتين الصباح، ضروري، إذ يساعدنا على أن نكون أكثر إنتاجية على مدار اليوم، ويمكن أيضا أن يحقق الاتساق والراحة النفسية.
وبمساعدة عدد من الإنفوغرافيك “الرسومات البيانية التوضيحية”، التي نشرها موقع sleepypeople.com يمكن الوقوف على الروتين الصباحي لبعض من رجال الأعمال والسياسيين الأكثر نجاحاً في العالم.

باراك أوباما والجيم

الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما يستيقظ في العادة في الساعة 6:45 صباحا، ويذهب مباشرة إلى صالة الألعاب الرياضية للقيام بعمليات المحافظة على رشاقة الجسم وحرق السعرات الحرارية وتوازن القلب.
وما إن ينتهي من رفع الحديد حتى يذهب إلى تناول الإفطار مع زوجته ميشيل وابنتيه ماليا وساشا، قبل أن تأخذا طريقهما إلى المدرسة.
بمجرد خروج الفتاتين يتفرغ لأعماله الخاصة، في السابق كانت تتعلق بأمر الرئاسة والدولة والآن العمل التجاري الخاص من إلقاء محاضرات أو تأليف الكتب أو غيرها من مشاريع.

ديفيد كاميرون والهروب من التلفزيون

رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون يفضل أن يتفادى مشاهدة التلفزيون في الصباح الباكر، ويبدأ يومه في الساعة السادسة صباحا، وأيام الحكومة كان يقضي الوقت إلى الثامنة في النظر في أمور وتصريفات تتعلق بالدولة، أما الآن فالوضع يختلف طبعا، حيث ثمة أعمال خاصة به.
ويتناول الإفطار سريعا في الثامنة مع زوجته سامانثا، وأطفاله آرثر، نانسي، وفلورينس، ويشار إلى أن ولده الكبير المولود سنة 2002 إيفان كان قد توفي سنة 2009 عن سبع سنوات.
وفي شقته الخاصة التي تحمل الرقم 10 والقائمة في داونينغ ستريت فثمة قاعدة صارمة، تتعلق بمنع التلفزيون تماما في الصباح، وقد قال مرة إن أولاده يجب أن يقوموا بأي نشاط في الفترة الصباحية قبل ذهابهم إلى المدرسة ولكن ليس التلفزيون قطعا.
لكن ذلك التحفظ الصباحي لا يعني أن كاميرون لا يتابع التلفزيون لاحقاً، فهو من المتعطشين للتغطية الإعلامية، ويأخذ وقتا للاطلاع على الأخبار ومعرفة ما يجري في العالم.

تشرشل كان من أعداء الصباح

رئيس الوزراء البريطاني السابق ونستون تشرشل لم يكن حقا يحب الصباح، هذا ما عرف عنه، وربما يعبر تشرشل عن جيل سابق، لكن إلقاء ضوء على حياته الصباحية ربما يُعرّف بالفوارق بين الأجيال.
وفي العادة يستيقظ تشرشل في الساعة 7:30 وربما سوف تكتشف أن ذلك طبيعي جدا، عندما تعرف أنه لن ينهض حقيقة إلى خارج البيت ليبدأ نشاطه، إلا في الساعة الحادية عشر صباحا.
والسؤال ما الذي يفعله في 3 ساعات ونصف منذ استيقاظه إلى نهوضه الحقيقي للعمل الرسمي؟!
في هذه الساعات يكون قد تناول الإفطار وقرأ الصحف، حيث لم تكن هناك أجهزة ذكية وقتذاك، كذلك يقوم بإملاء العديد من المراسلات إلى الأمناء المساعدين له.
ويقوم بكل هذه الأشياء في البيت وربما وهو على السرير، فهو بامتياز لم يكن كائنا صباحيا.

الرئيس التنفيذي لستاربكس والقهوة

يفضل الرئيس التنفيذي لشركة ستاربكس هوارد شولتز أن يستمتع بالصباح مع كوب من القهوة، وقد لا يكون ذلك غريبا، مع رجل تصب القهوة في صميم عمله.
وفي مقابلة مع بلومبرغ بيزنس ويك في عام 2012، تحدث شولتز عن كيفية استيقاظه في حوالي الساعة 4:30 صباحا مع الفجر، ليتمشى بصحبة كلابه الثلاثة، قبل العودة إلى المنزل، ومن ثم تحضير القهوة لنفسه وزوجته في الساعة 5:45 صباحا.
لكن شولتز دقيق جدا مع نوعية القهوة التي يشربها، فهي من الطحين الخشن لقهوة سومطرة المعتقة التي اشتهرت بها ستاربكس، التي يتم نقعها من 3 إلى 4 دقائق في الماء المغلي، ومن بعد القهوة يصبح الوقت للعمل.

ستيف جوبز والتحفيز الصباحي

الرئيس التنفيذي السابق لشركة آبل الراحل ستيف جوبز، الذي اشتهر بملابسه السوداء اللون والفانايلات ذات الدراعة، والذي نقل شركة آبل لتصبح من كبرى الشركات في العالم، كان يبدأ صباحه بفعل شيء واحد يعمل من خلاله على استخراج أفضل ما بنفسه.
فبعد الاستيقاظ مباشرة يقوم جوبز بالذهاب إلى المرآة ومن ثم ينظر إلى نفسه مخاطبا لها ومتسائلا: “إذا كان اليوم هو الأخير من حياتي، هل سأكون سعيدا بما أنا على وشك القيام به اليوم؟”.
وإذا شعر بأن الإجابة التي تأتيه داخليا هي لا، فهو يعلم أن الأمر المعين لم يحن وقته بعد، وأن هناك ما يتطلب التغيير.

بيل غيتس ورياضة ذهنية وبدنية

ملياردير التكنولوجيا بيل غيتس، والمؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت الذي يعتبر واحدا من أغنى الرجال في العالم، يحب أن يمارس في الصباح رياضة ذهنية وبدنية مشتركة، كأول نشاط له.
فالرجل يقضي ساعته الأولى في الصباح فوق جهاز الرياضة المخصص للمشي حيث يؤدي تمارين القلب، وفي الوقت نفسه يكون قد شاهد أشرطة فيديو تعليمية لعدد من الشركات، ليتحقق من سلامة بدنه وكذا عقله.

مارك زوكربيرغ الذي لا ينام

العبقري مارك زوكربيرغ، البالغ من العمر 33 عاما، فهو بخلاف كل السابقين ينتمي ربما لجيل أكثر شبابا ومختلف تماما.. فالشاب الذي قرر عدم إكمال مؤسسة هارفارد الجامعية ومؤسس الفيسبوك الموقع الأشهر في التواصل الاجتماعي، اشتهر بالبساطة فهو يرتدي تي شيرت واحد تقريبًا، رمادي اللون.
وقد قال في مقابلة عام 2014 إن الحرص على تي شيرت واحد يقلل بالنسبة له الاحتمالات في اتخاذ القرارات، فالصباح يبدأ بهذه البساطة افتح الخزانة وخذ هذا التي شيرت واذهب إلى العمل دون استغراق الوقت في البحث عما تلبسه كل يوم.
لكن مارك في العادة لا ينام جيدًا أو بما يكفي، وكثيرا ما يظل مستيقظا حتى الساعة السادسة صباحا وهو يتحدث مع موظفيه في الفيسبوك، لهذا فهو يمثل جيلا مختلفا فعلا.

جيف بيزوس مؤسس أمازون

أما جيف بيزوس مؤسس موقع التجارة الإلكترونية العملاق أمازون، فهو على عكس كثير من مشاهير العالم ليس كائنا صباحيا بالمطلق، فهو يفضل أن ينام لأطول فترة ممكنة ليأخذ قسطه من الراحة ولهذا لا يستيقظ مبكرا، كذلك يؤخر وجبة الإفطار ويتناولها على مهل متى نهض من على السرير.
وفي عام 1999 أخبر صحيفة وول ستريت جورنال أنه يشعر بأنه أفضل إذا نام لثماني ساعات متواصلة في الليل. كما تحدث سابقا عن تجنبه الاجتماعات الصباحية بتعمد منه، حيث يفضل صباحا هادئا يتمكن فيه من تناول وجبة الإفطار على مهل مع زوجته ماكنزي وأطفالهما الأربعة.
وهذا جعله لا يستخدم المنبه أبدا، ليترك لذهنه أن يستيقظ متى شاء، ويكون قد نام ليلة طبيعية وطويلة. كذلك يمنح نفسه الفرصة لتناول الطعام الصحي، بدلا من الأطعمة المشبعة بالدهون.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا