منظمة حقوقية عالمية تنتقد قسوة قطر في التعامل مع مواطن عالق على حدودها

دعت المنظمة الدولية لمراقبة حقوق الإنسان “هيومن رايتس ووتش”، السلطات القطرية للسماح للمواطن القطري زايد المري بدخول قطر.
وقالت المنظمة الدولية لمراقبة حقوق الإنسان (هيومن رايتس ووتش)، الإثنين (3 يوليو 2017)، إن على قطر السماح بدخول الرجل العالق على حدودها مع السعودية منذ 17 يونيو 2017. مؤكدة أن “السلطات القطرية تزعم أن زايد المري مواطن سعودي، لكنه يقول إنه قطري جُرّد من جنسيته وعاش في السعودية منذ 1996.
وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، إن على “قطر إدخال الرجل العالق على حدودها مع السعودية منذ أكثر من أسبوعين، وإعطائه الرعاية الصحية والمأوى”.
وأضافت مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: “لا تبرر التظلمات القطرية في النزاع الخليجي تشريد المستضعفين في الصحراء”.
وطالبت المنظمة الدولية السلطات في قطر بالسماح لزايد المري بالدخول لمراجعة قرار تجريده من جنسيته وإعادتها إليه إن كان قرار سحبها تعسفيًّا. مشيرة إلى أن قطر سحبت الجنسية من جميع أفراد أسرة المواطن القطري وآلاف أعضاء عشيرته الغفران. مؤكدة على أن قطر أسقطت الجنسية عن ما يصل إلى 6000 شخص من عشيرة الغفران.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا