الرئيسيةاخبارعربية وعالمية31 ألف موظف كويتي إجازة مرضية في أول يوم عمل بعد عيد الفطر المبارك
عربية وعالمية

31 ألف موظف كويتي إجازة مرضية في أول يوم عمل بعد عيد الفطر المبارك

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

ذكرت وسائل اعلام كويتية أن نحو 31 ألف موظف كويتي تغيب في أول يوم للعمل بعد عيد الفطر ، بعذر أجازة مرضية.
وحذرت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية الكويتية هند الصبيح من أن الحكومة ستتخذ كل الاجراءات القانونية ضد المتغيبين عن الدوام. وصرحت الصبيح ان نسبة الحضور في سائر الوزارات ناهزت الـ65%.
ووفقا لما ذكرته صحيفة “القبس” فقد أوضحت الصبيح أن «حضورها هو للتأكد من وجود الموظفين وسير العمل بعد إجازة العيد»، وأضافت أن «هناك حالات للغياب بين صفوف الموظفين»، مؤكدة أنها ستتخذ كل الإجراءات بحق المتغيبين والمتسيبين عن الدوام»، مشيرة إلى أن «الموظف له حق في الحصول على إجازة أو مرضية بعد بموافقة مسؤوله، مضيفة أن «رواتب الموظفين تعتبر من الأموال العامة، ولا أقبل أبدا أن يتم تجاوزه ومن جلس في بيته سيحاسب».
وأضافت الصبيح من «غير المقبول غياب الموظف في حين أن القياديين المدراء، ورؤساء الأقسام متواجدين على رأس أعمالهم، ويجب أن يتحمله مسؤوليته كل شخص، ويدركوا أن العمل أعلى العبادات والناس متعطشين لإنهاء معاملاتهم خلال هذين اليومين قبل سفرهم، ومن يبحث عن الراحة يتقاعد ويستريح».
أما بالنسبة لتقاعس هيئة العمل عن تحصيل مبلغ 5 ملايين دينار بسبب عدم استيفاء نسبة العمالة، أكدت أن هيئة العمل يشهد لها أنها أول من أدخلت إيرادات عالية بلغت 47 مليون دينار، في حين أن مصروفاتها بلغت 45 مليون موهذا بحد ذاته اكتفاء ذاتي مؤكدة أن من من سيثبت «صدق» كلامها أو كلام الآخرين هو الحساب الختامي الذي يتم حاليا الانتهاء منه.
وعن ديون المساعدات الاجتماعية، قالت إن «إجمالي الديون منذ عام 1994 التي تم تسجيلها بلغت 20 مليون وأن ماتم تحصيلة حتي الان 3 ملايين»، لافتتا إلى أن «هناك 15000 ملف لم يتم فحصها والنظر فيها من المتوقع أن توصل حجم الديون إلى 30 مليون مستقبلا».
وأضافت أن «القانون لايجيز لهم استرداد المبالغ كاملة، إنما جزء منها، وذلك سب الحالة المالية للمدينين، وهذا بدوره جعل الأموال المحصلة ليست كثيرة، موكدة أن الوزارة تقوم بتقليل قيمة الأقساط، بناء على طلب المدين من الناحية الإنسانية».