اعلان

حملات مقاطعة الدواجن تؤدي لخسائر فادحة لأصحاب المزارع والمطاعم وتوقعات بزيادة حجم الأضرار

Advertisement

حملات مقاطعة الدواجن تؤدي لخسائر فادحة لأصحاب المزارع والمطاعم وتوقعات بزيادة حجم الأضرار

لاقت الدعوات التي أطلقها سعوديون على تويتر لمقاطعة الدواجن صدىً واسعاً، حيث شهدت محلات الدواجن ضعفاً ملحوظاً في الإقبال على الشراء من المواطنين خلال الأيام الماضية، في حين أبدى البعض من التجار والمستثمرين في هذا المجال تخوفاً كبيراً من إستمرار العزوف عن تلك السلعة بسبب حملات المقاطعة، وأن الخسائر سوف تتعدى أصحاب المزارع إلى أصحاب المطاعم ومحال التوزيع الجزئي الذين يعتمدون بالأساس على الدواجن ومشتقاتها، ونقلت مصادر صحفية تأكيد الكثير من الباعة والعاملين أن تجارتهم قد تأثرت بحملات المقاطعة للدواجن والبيض بنسب تتراوح بين 20% : 35%، إلا أن الدواجن المجمدة لم تتاثر بتلك الحملات لإعتمادها بالأساس على المطاعم أو المُقيمين الذين لم يسمعوا بحملات المقاطعة ولم يشاركو فيها.
وقد ذكر عبد العزيز الشعيبي أن المقاطعة تواجه صعوبة خاصة لعدم توفر البديل المنافس والمتناسب مع الدواجن إلا أن المقاطعين يتوجب عليهم الإستمرار حتى يلقنوا التجار درساً يجعلهم يتوقفون عن جشعهم والحد من الزيادة غير المُبررة في أسعار الدواجن بالرغم من أن الأعلاف مدعومة من الدولة، أما الدكتور علي حسين القحطاني الخبير الإقتصادي والإستاذ المشارك في جامعة الملك عبد العزيز توقع بأن الخسائر التي ستلحقها دعوات المقاطعة ستكون (خسائر فادحة) بأصحاب المزارع ومنتجي الدواجن المثلجة، كما إنتقد القحطاني تجاهل وزارة الزراعة لهذه الأزمة وتقاعسها عن دعم منتجي الدواجن المبردة عبر تقديم الأعلاف لكبح جماح الأسعار والسيطرة على الأزمة.

شاهد أيضاً:
أمير منطقة عسير يأمر بتسليم فتيات أبها لوالداتهن لتخليصهن من عذاب دار الحماية

القبض على آسيويين في دُبي هرّبا مواد مُخدرة داخل أجهزة الكمبيوتر المحمولة

بالصور: ماس كهربائي يتسبب في إندلاع حريق بجامعة أم القرى وإخلاء فوري للطالبات