اعلان

لهذه الأسباب.. خلت قائمة داعمي الشعب الفلسطيني من قطر وإيران

Advertisement

سجلت قطر وإيران «غيابا» في قائمة الدول والمنظمات الـ20 الأكثر دعما للشعب الفلسطيني التي أصدرتها هيئة الأمم المتحدة، واختلفت تعليقات وآراء المهتمين والمتابعين للشأن السياسي ، حول قائمة الدول الأكثر دعما للشعب الفلسطيني، والتي لم تضم عربيا سوى السعودية والإمارات، إلا أن عددا كبيرا من المهتمين أجمعوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي على أن الغياب عن القائمة لم يشمل إيران وقطر فقط، بل طال كل الدول والأحزاب التي زايدت كثيرا على قضية فلسطين، ورفعت شعارات نصرة الشعب الفلسطيني، بغرض تحقيق أهداف سياسية ضيقة على حساب القضية الأولى للعرب والمسلمين.
وقال المحلل والباحث السياسي فهد الشقيران أنه بالعودة إلى تاريخ علاقة السعودية بالقضية الفلسطينية نجد أنها علاقة دعم ووقوف جنبا إلى جنب مع الشعب الفلسطيني، مشيرًا إلى أن هذا التاريخ الطويل من الدعم يكشف أن السعودية قليلة الكلام كثيرة الأفعال بعكس الدول التي تتاجر بالقضية الفلسطينية كإيران وقطر وتركيا، واصفا هذه الدول بكثيرة الكلام معدومة الأفعال، وفقًا لـ”مكة”.
وأوضح “الشقيران” أن “قضية فلسطين كقميص عثمان الذي يتاجرون به، وهم أساسا – وخاصة قطر – جزء من المشروع الإسرائيلي وحراس لهذا المشروع”، وأضاف أن قوارب الحرية التي أرسلوها إلى فلسطين هي فقاعات إعلامية لا أكثر، مشددا على أن الدعم السعودي للقضية الفلسطينية على مدى تاريخها هو دعم فعلي بعيدا عن الأقوال، مستدلا بالمصالحة الفلسطينية التي رعتها السعودية عند الكعبة المشرفة، ثم تسببت قطر في إفشالها لاحقا بهدف الإضرار بالمصالح الفلسطينية.