أمير منطقة عسير يأمر بتسليم فتيات أبها لوالداتهن لتخليصهن من عذاب دار الحماية

أمير منطقة عسير يأمر بتسليم فتيات أبها لوالداتهن لتخليصهن من عذاب دار الحماية

قام الأمير فيصل بن خالد أمير منطقة عسير بالأمر بتسليم الفتيات المعنفات المقيمات بدار الحماية في أبها لسكن والدتهن بالدمام، وذلك بعد تعرضهن لضغوطٍ نفسيةٍ في الفترةِ التي قضوها بالدار على خلفيةِ حدوث خلافات بين الأب والأم والتي أدت فيما بعد لإنفصالهم، مما دفع إحداهن بمحاولة الإنتحار ولكنها باءت بالفشل، وذلك حسب ما صرح به الأمير فيصل المشرف العام لفرع هيئة حقوق الإنسان بعسير. وأكد ذلك الوفد النسائي المُبعث من قبل الهيئة والذي كان يتابع الأوضاع من الناحية الإنسانية وكان أول بأول يرفع تقارير للجهات المختصة بحالتهن، وأتضح من التقارير أن الفترة الطويلة التي مكثوا فيها والعلاقة بين الفتيات ومشرفات الدار غير جيدة. حيث كانت الفتيات دائماً تشكوا من المشرفات وسوء أوضاعهن العائلية والنفسية مما أصابهم بالمرض وتم نقلهم للمستشفى أكثر من مرة لتلقي العلاج. وأضاف اليامي “أن قرار نقل الفتيات وتسليمهن لوادتهن كان ائب لحد كبير، نظراً للحالة الصحية والنفسية التي كانوا يعانين منها. وأشار أنه مازال للوالد حق الحضانة وإستعادتها بالتقدم للمحكمة والتقاضي للبت في الأمر.
وذكر أن الفتيات كانوا يعانين من العنف الذي تعرضوا له من زوجات الأب أثناء الإقامة معهن بالمنزل، والمعاملة القاسية، من سب وشتم وحبس وتقييد بالسلاسل، بالإضافة للحرمان من الدراسة. مما دفعهن للتقدم بشكوى لهيئة حقوق الإنسان بمنطقة عسير وبالأخص بالفرع النسوي، والتي قامت بدورها إحالتهن لدار الحماية في أبها. وبعد نقلهم لدار الحماية والشكاوى التي صدُرت منهم من دار الحماية والتقارير التي أكدتها الهيئة، أُصدر قرار بضرورة عودتهم لوالدتهن لأن هذا أسلم وأفضل قرار يحافظ على صحتهم وحالتهم النفسية وضمان إستقرارهن. فيما أوضح الناطق الرسمي لفرع وزارة الشؤون الإجتماعية بمنطقة عسير وهو علي الأسمري، أنه لا هو ولا الإدارة يرغبوا في بقاء أي فتاة في الدار، فأحب إليهم أن كل فتاة تعود لأبيها ووالدتها، وأكد أن هذا الأمر ليس بيدهم ولا حتى قرار عودة الفتيات لوادتهن، حيث أنه لا يستطيع الحراك بدون توجيه أمير المنطقة وأن أي قرار غير ذلك ليس من إختصاصه. خاصةً إذا كانت هنالك خلافات وقضاء بين الأب والأم.
شاهد أيضاً:
جامعة الملك عبدالعزيز تحث الشباب والجامعيين بها على الزواج المبكر

خادمة أثيوبية تعتدي بالضرب على كفيلها بإستخدام ساطور بدون مبررات واضحة
إستياء عام تجاه إنتشار ظاهرة إستئجار الفتيات للشقق الخاصة