اعلان

أول تعليق من الإمارات على إدارتها سجونًا سرية باليمن

Advertisement

لم تصمت أبو ظبي طويلًا على الاتهامات المتداولة التي طالتها، وتدعي إدارة أبو ظبي سجونًا سرية لتعذيب المعتقلين في اليمن.
ونفت الخارجية الإماراتية في بيان رسمي لها، صدر في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة، ما ورد في تقرير منظمة “هيومن رايتس ووتش” حول إدارتها مراكز لـ”الاحتجاز التعسفي والإخفاء القسري” جنوبي اليمن.
ووفقا لموقع عاجل قالت الخارجية الإماراتية، حسب البيان، إن “ما ورد في التقرير عار تماما عن الصحة، ولا يعدو كونه مزايدات سياسية تسعى من خلالها الميليشيات الانقلابية (الحوثيون والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح) وأطراف متضررة من جهود التحالف العربي الرامية إلى محاربة التنظيمات الإرهابية، من أجل تشويه سمعة التحالف الذي تدخل في اليمن من أجل إنقاذ شعبه”.
وتابعت: “الإمارات كجزء من التحالف العربي، لا تقوم بإدارة أو الإشراف على أي سجون في اليمن، وهذا الأمر من اختصاص السلطات الشرعية اليمنية، فيما تقوم قوات التحالف بتوفير التدريب اللازم للكوادر اليمنية، وفقًا لأفضل الممارسات القانونية، فضلًا عن المساعدات المالية والإنسانية التي قدمتها الإمارات في جنوب اليمن”.
كما شدد البيان على أن الإمارات تلعب دورًا محوريًا، بالتعاون الوثيق مع القوى اليمنية المحلية، في طرد القاعدة من جنوب اليمن، لافتًا إلى أن الجيش الإماراتي يلتزم بالمواثيق الدولية، خاصة فيما يتعلق بالحروب والصراعات وليس له أي مراكز اعتقال سرية.