طفل يمتنع عن الطعام لتأخر إجراء عمليات جراحية له بمستشفى عسير.. والصحة توضح

امتنع طفل منوم بمستشفى عسير المركزي عن الطعام بسبب تأخر إجراء عدة عمليات مقررة له بعد إصابته بعدة كسور نتيجة تعرضه لحادث مروري توفي فيه أشخاص آخرون.
وقال عم الطفل البالغ من العمر 15 عاماً إن المستشفى أجل إجراء العمليات لابن أخيه “محمد عبدالله الشهري” عدة مرات بدعوى وجود ضغط على غرفة العمليات، في حين أن المستشفى يجري عمليات لحالات مستقرة.
وأبان أن تأخر إجراء العمليات والآلام التي يتعرض لها الطفل تسببت في تدهور حالته النفسية والبدنية، وهو ما دفعه للإضراب عن الطعام، مبدياً وفقاً لصحيفة “سبق” تخوفه من التئام الكسور على الوضع الذي عليه.
وأضاف عم الطفل أن ابن أخيه دخل المستشفى قبل 10 أيام وصنفت حالته بالطارئة ومع ذلك لم تجر له العمليات، مطالباً بالتدخل والتحقيق في الأمر.
من جهته، أوضح المتحدث الرسمي لصحة عسير سعيد النقير، أن الطفل مصاب بكسور متعددة ومفتوحة، وتم تقديم العلاجات اللازمة لإنقاذ حياته بمستشفى المجاردة وعسير، ويحتاج لإجراء عدة عمليات جراحية، لافتاً إلى أن المرحلة الأخيرة من العمليات تم تحديد موعدها في 26 شوال المقبل.
وأشار إلى أن هناك ضغطاً كبيراً على قسم العظام وغرف العمليات والعناية المركزة بالمستشفى الذي يستقبل معدلات عالية من إصابات الحوادث تصل إلى 11 حالة يومياً.