الانتحاري الذي هتف “الله أكبر” قبل تفجير عبوته الناسفة ببروكسيل متورط في “جرائم جنسية” !

حددت السلطات البلجيكية هوية منفذ هجوم بروكسيل، والذي قتل، أمس الثلاثاء، برصاص عسكريين في محطة سنترال للقطارات بعد تفجير عبوة.
وقالت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، إن المنفذ “مغربي”، ويبلغ من العمر 36 سنة، وكان يقيم في حي مولنبيك الشهير، الذي اكتسب سمعة سيئة بعد ظهور عدد من منفذي التفجيرات الانتحارية منه.
وأكدت وسائل إعلام محلية، أن المهاجم معروف جيدا بتورطه في سلسلة من “الجرائم الجنسية”، فيما أكدت وسائل إعلام أخرى، أنه متورط في جرائم المخدرات.
يُذكر أن منفذ العملية الانتحارية دخل المحطة في الساعة 8:39 مساء، واقترب مرتين من مجموعة من عشرة ركاب، ووقف في المرة الثانية وسطهم، وصرخ ثم حاول تفجير نفسه. وقال شاهد عيان، إن المهاجم هتف “الله أكبر” قبل أن يفجر عبوته الناسفة.
في الوقت نفسه، أكدت الشرطة البلجيكية، أن الحقيبة التي انفجرت كانت تحتوي على مسامير وعبوات غاز. ولم يسفر التفجير عن وقوع ضحايا.