اعلان

مخلوع اليمن يغالط التاريخ: خطابنا واحد ووجهنا واحد وتجردنا من السلطة وخلعناها ولم تخلعنا!

Advertisement

أقر مخلوع اليمن علي صالح، أخيراً، بوجود خلافات مع حلفائه الحوثيين، لكنه حاول خلال ترؤسه اجتماعاً عاماً لحزبه وأحزاب التحالف، أول من أمس، التقليل من أثرها بوصفها “سلبيات”، داعياً الميليشات إلى تطهير أنفسهم ممن وصفهم بـ”المتحوثنين” و”المتلونين”، على حد وصفه!
وجدد المخلوع إعلان تحالفه مع الحوثي، قائلاً: “نحن متحالفون مع الحوثيين، وسيستمر هذا التحاف، ولن نختلف أبداً على الإطلاق”!
كما واصل المخلوع مغالطاته زاعماً بأنه عرض تبادلاً سلمياً للسلطة عام 2011، وقال: “دعينا إلى حوار وانتخابات، وحكمنا القرآن الكريم”.
وادعى “صالح” أنه ضد العناصر الإرهابية والغُلو والتطرف المذهبي، وأضاف: “نحن مع كتاب الله وسنة رسوله”.
وقال المخلوع: “خطابنا واحد لا خطابين، ووجهنا واحد لا وجهين”.
وواصل “صالح” صلفه وغروره وهو يقول: “الحمدلله نحن تجردنا من السلطة وخلعناها ولم تخلعنا”، ووصف بالكذب -ثلاثاً- من يصفه بـ”المخلوع” متهماً “الشرعية” بالركض خلف المال والسلطة والجاه!