قطر تمارس المسكنة دوليًا وتصدر للخارج ادعاءات بأنها بلد محاصر يعاني الجوع

منذ إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وعدة دول أخرى قطع العلاقات السياسية مع قطر وإغلاق الروابط البحرية والبرية والجوية نظير إصرارها في دعم الإرهاب وزعزعة الجوار، وقطر تترنح يمنة ويسرة من هول قالموقف الخليجي، فتجدها تارة تدعي بأن المقاطعة لم تؤثر عليهم داخلياً، وتارة تمارس المسكنة دوليا وتصدر للخارج ادعاءات بأنها بلد محاصر يعاني الجوع والقهر، ولا تزال قطر تستجدي الصحف الأجنبية للوقوف بجانبها إعلاميا بعد الإصرار على تمرير مفهوم المقاطعة السياسية بأنه حصار.

الواشنطن بوست

ونقلت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية تصريحات الرئيس التنفيذي أكبر الباكر لوكالة اسوشييتد بريس الذي أدعى فيها بأن قطر تعيش حصاراً تسبب بتقسيم الأسر وابتعاد الأطفال عن مدارسهم، مطالبا بتدخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لرفع ما أسماه بالحصار عن قطر، وهو الذي أعلن تأييده التام للإجراءات التي أتخذتها الدول الخليجية تجاه قطر، واكد بأن عزل قطر بداية نهاية الإرهاب.

لوس أنجلوس

ونشرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية تقريرا بنكهة تقارير قناة الجزيرة القطرية، تدعي فيه بأن المقاطعة السياسية التي طالت قطر هي حصار فرق الأهالي ويهدد مستقبل شباب قطر والوافدين، وعرجت لما أسمته “حالة الجوع” التي مرت بها قطر في محاولة واضحة لاستعطاف القراء بعد إعلان إغلاق الحدود البرية التي تعد المنفذ الرئيسي للإحتياجات الغذائية للشعب القطري، مضيفة أن المتاجر الغذائية بدت خالية الرفوف، خصوصا من منتجات الألبان السعودية، حيث نشرت الصحيفة بعض التعليقات للمستهلكين وملاك المتاجر الذين تضرووا من عدم وفرة المواد الغذائية.

فاينانشال تايمز

الصراخ وادعاء المظلومية، عنوانان رئيسيان للإعلام القطري الذي يلح بقوة لفرض مصطلح الحصار بدلا عن المقاطعة السياسية، حيث ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز أن قطر تقول إن الحصار الذي فرضته دول الخليج عليها منذ أسبوعين سيمزق مجلس التعاون الخليجي، وأضافت قطر بأن الحصار كان له أثر سلبي على عائلات سعودية وإماراتية أجبروا من خلال حكوماتهم للعودة لبلدانهم، حسب مانقلته الصحيفة.
وبحسب مانقلته الفاينانشال تايمز، اتهم مدير مكتب الاتصالات الحكومية بقطر سيف بن أحمد آل ثاني الدول المقاطعة بأنها تريد فقط تشويه سمعة قطر في وسائل الإعلام ومواصلة الحصار عليها، وليس لديها أي مطالب مشروعة حتى ينظر فيها بحسب صحيفة عين اليوم.