“آل ثاني” يتراجع عن “اشتراطات الدوحة”

قال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، الثلاثاء، (19 يونيو 2017)، إن الدوحة مستعدة لبحث كل مصادر قلق دول الخليج، وأشار إلى أنه لا يمكن التنبؤ بموعد نهاية الأزمة الخليجية-القطرية، حيث جاء ذلك بعد ساعات من قوله، إن “الدوحة تشترط رفع المقاطعة قبل أي مفاوضات”.
وأضاف (في تصريحات لوكالة “رويترز”) أن “الأزمة يمكن أن تنتهي حول مائدة الحوار إذا كانت هناك مبادئ واضحة لهذا الحوار”، وأعلن أنه سيزور الولايات المتحدة الأسبوع المقبل لبحث الأثر الاقتصادي للأزمة، وتأثيره على الجهود العالمية لمكافحة الإرهاب، على حد تعبيره.
وأضاف أن بلاده “لا تزال تأمل في أن تثمر الوساطة الكويتية عن حل الأزمة”.