الكشف عن علاقة أزمة قطر باستقالة السفيرة الأمريكية

أعلنت السفيرة الأمريكية في قطر، دانا شل سميث، استقالتها من منصبها، مساء أمس السبت (17 يونيو 2017)، على خلفية خلاف عميق بينها وبين إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في ما يتعلق بأزمة قطر مع دول الخليج.
وكانت سميث قد نشرت عدة تغريدات انتقدت فيها إدارة ترامب، بعدما نشر عبر حسابه الشخصي على تويتر، ما يشي بتأييده تحرك الدول الخليجية ضد قطر. مشددة على قوة الشراكة بين الولايات المتحدة وقطر، خاصة في مكافحة الإرهاب، حسب زعمها.
ووفقا لموقع عاجل كتبت السفيرة الأمريكية: “من الصعب على نحو متزايد، أن تستيقظ في الخارج على أخبار من وطنك، تجبرك على أن تهدر وقتك طوال اليوم في شرح أن تلك هي الديمقراطية ودولة المؤسسات”.
بينما أفادت مصادر أمريكية مطلعة إلى أن تناقض مواقف السفيرة مع إدارة ترامب إزاء أزمة قطر هو ما يقف وراء تنحيها عن منصبها “أو إجبارها على التنحي من قبل وزارة الخارجية”. وفقًا لما نقلته صحيفة الإندبندنت البريطانية.
وأعلنت 7 دول عربية هي السعودية والبحرين والإمارات واليمن ومصر وليبيا وموريتانيا، بالإضافة إلى جزر المالديف وجمهورية موريشيوس، الإثنين (5 يونيو 2017) قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بسبب “تدخلها في الشؤون الداخلية ودعم الإرهاب”.
وأمهلت الدول التسع البعثات الدبلوماسية القطرية 48 ساعة لمغادرة أراضيها، معلنة إغلاق المنافذ البحرية والجوية أمام الحركة القادمة والمغادرة إلى الدوحة خلال 24 ساعة، إلى جانب إمهال المقيمين والزائرين منهم مدة 14 يومًا للمغادرة.