إريتريا تتهم قطر بإشعال حدودها

توترت العلاقة بين إريتريا وقطر مؤخرًا، خاصة بعد سحب الدوحة قواتها التي نشرتها على الحدود مع جيبوتي؛ لوقف نزاع مسلح بين الدولتين.
إريتريا اتهمت قطر بعدم تقديم سبب لسحب القوات من منطقة الحدود، ووصفت ما فعلته الدوحة بأنه “خطوة متهورة”.
وقالت وزارة الإعلام الإريترية، إن أسمرة لم تتلق أي تفسير من قطر حول انسحابها “المتعجل” الذي قالت إنه حدث “على خلفية مناخ مضطرب”.
سحب القوات القطرية بشكل مفاجئ وبدون سابق إنذار، أثار استياء جيبوتي أيضًا، معبرة عن انتقادها لتلك الخطوة.
وتدخلت قطر عام 2011 في الأزمة الحدودية بين إريتريا وجيبوتي، ونشرت 450 جنديًا في منطقة الحدود، لإنهاء نزاع مسلح بينهما.
وجاء الموقف القطري بعد أن خفضت جيبوتي مستوى التمثيل الدبلوماسي مع الدوحة ردًا على دعمها للإرهاب، وكذلك بعد صدور تصريحات من وزير الإعلام الإريتري يماني ميسكيل منذ يومين، ينفى فيه ما زعمته وسائل إعلام قطرية من أن أسمرة تقف بجوار الدوحة في أزمتها الأخيرة مع الدول العربية.
وأدت الخطوة القطرية إلى عودة التوتر بين إريتريا وجيبوتي، حيث اتهمت الأخيرة جارتها بتحريك قوات عسكرية نحو جبل دميرة وجزيرة دميرة المتنازع عليها بحسب صحيفة عاجل.