بالصور.. السلطات الروسية تعتقل مئات المتظاهرين ضد الفساد وبوتين

اعتقلت السلطات الروسية، اليوم الاثنين، أكثر من 500 شخص خلال تفريقها لمظاهرات انطلقت في العاصمة موسكو ضد الفساد والتي دعا إليها المعارض “ألكسي نافالني”، فيما أكدت زوجة نافالني أن الشرطة الروسية ألقت القبض على زوجها قبيل انطلاق المظاهرات.
وفي التفاصيل، كان عدة آلاف من المحتجين بينهم الكثير من الشباب احتشدوا اليوم الاثنين في وسط العاصمة الروسية موسكو استجابة لدعوة من نافالني وهتفوا “روسيا بلا بوتين” و”روسيا ستتحرر”.
وخرجت مظاهرات شبيهة في مدينة بطرسبورغ، حيث أفادت وكالة رويترز بأن الشرطة ألقت القبض على عشرات المتظاهرين أثناء تفريقها للمظاهرات.
من ناحية أخرى، كتبت زوجة المعارض الروسي “ألكسي نافالني” في حسابها على تويتر أن السلطات ألقت القبض على زوجها وهو ما اعترف به الكرملين لاحقًا، حيث يعتزم نافالني الترشح في مواجهة بوتين في الانتخابات الرئاسية القادمة ووجّه الدعوة لخروج مظاهرات حاشدة اليوم في موسكو ضد “النظام الفاسد للرئيس بوتين”.
وكتبت زوجته يوليا “لقد ألقوا القبض على ألكسي في المنزل”.
وأكدت شرطة موسكو لوكالة تاس الروسية للأنباء أنه جرى احتجاز نافالني بسبب تغيير موقع المظاهرة في آخر لحظة، وقالت متحدثة باسم نافالني في تغريدة منفصلة إنه جرى قطع الكهرباء عن مكتبه وكذلك البث المباشر من المكتب عبر الإنترنت.
من جهة أخرى، نددت الولايات المتحدة بالحملة التي شنتها السلطات الروسية على محتجين مناهضين للفساد يوم الاثنين ودعت موسكو إلى إطلاق سراح المتظاهرين السلميين الذين احتجزوا في أنحاء متفرقة من البلاد.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر في إفادة صحفية “تدين الولايات المتحدة بقوة احتجاز مئات المحتجين السلميين في أنحاء روسيا”.
وأضاف : احتجاز محتجين سلميين ومراقبين لحقوق الإنسان وصحفيين هو إهانة للقيم الأساسية للديمقراطية.
يُذكر أن نافالني قد سُجن 15 يومًا ودفع غرامة لدوره في احتجاجات شهر مارس الماضي، حيث شهدت موسكو وبطرسبورغ ومدن روسية أخرى خروج مظاهرات ضخمة ضد بوتين والفساد في روسيا واعتبر مراقبون تلك المظاهرات بالأكبر منذ موجة المظاهرات التي خرجت في 2012 ضد بوتين بحسب صحيفة سبق.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا