مسؤول يمني يكشف دور الدوحة المتواطئ مع الحوثيين

لعبت قطر دورًا في تفاقم الأزمة اليمنية، من خلال دعمها للحوثيين سرًّا، وتقديم الدعم للجماعات المتطرفة وحزب الإصلاح الإخواني، في محاولة منها لتقويض جهود التحالف العربي الداعم للشرعية.
تقارير صحفية كشفت الدور القطري المريب في اليمن، حيث ذكرت صحيفة “الوطن” السعودية، أن الدوحة منحت قيادات إخوانية “فيللا” سكنية على أراضيها، مقابل تنفيذ أجندتها السياسية ومخططاتها تجاه السعودية. مضيفة أن 40 شخصية معظمها من حزب الاصلاح الإخواني تسلمت المساكن الفارهة في الدوحة، وبعضهم يتولى مناصب كبيرة في الحكومة الشرعية.
وتهدف قطر من هذه الخطوة استخدامهم لاختراق أي توافق بين القوى السياسية، وعرقلة الحلول السلمية التي قد يتم التوصل إليها.
وذكر وكيل وزارة الإعلام اليمنية عبده المغلس، لصحيفة الوطن، إن حزب الإصلاح يمنع مشاركة الآخرين في الحرب، وعمل على مضايقة الشخصيات العسكرية الوطنية لإزاحتها من المشهد. مؤكدًا أن الدور القطري يؤسس لمشكلة ستواجه اليمن والتحالف العربي في المستقبل، تتمثل في الاستحواذ على بعض الجبهات وتشكيل ميليشيات حزبية تعرقل المواجهة مع الحوثيين.
وكشف المسؤول اليمني، أن قطر قدمت رشاوى لقيادات كبيرة وقادة ألوية عسكرية لتنفيذ مطالبها وأجندتها على أرض الواقع، وعرقلة التحالف العربي، وتنفيذ عمليات اغتيال لعدد من القادة الجنوبيين بحسب صحيفة عاجل.