فيديو: تجربة مثيرة لصحفي بريطاني مع نساء داعش.. تعرف على تفاصيلها

كشفت صحيفة “الديلي ميل” تجربة مثيرة عاشها أحد الصحفيين البريطانيين مع “أخوات” تنظيم الدولة الإسلامية ، في أحد اللقاءات السرية التنيظيمة الخاصة بهم.
وكان الصحفي الذي لم يتم ذكر اسمه خوفا على حياته قد قدم فيلما وثائقيا عن تلك التجربة في القناة الرابعة البريطانية ، والتي أكد خلالها أن هؤلاء النساء لا يقلون خطرا عن الرجال الذين يقومون بالعمليات الإرهابية بل ربما خطرهم يفوقهم بمراحل لأنهم لا يعبرون عن أرائهم سوى في الغرف المغلقة او على الانترنت فقط.
وحكى بداية التجربة بقوله:على مدى عام كامل تمكنت ببطء في الوصول لجماعة السيدة روبانا اختار وهي زوجة أنجم تشودري زعيم جماعة المهاجرون الإرهابية المحظورة السابق والمحكوم عليه بالسجن.
وأشار إلى أن الاتصالات بدأت عن طريق الاتصال بأتباعها على تويتر ، ثم من خلال الرسائل النصية وغيرها من وسائل التواصل الإجتماعي.
وبعد أشهر من كسب ثقتهم ، عرضت على روبانا والتي تحمل اسم مستعارا “أم لقمان” أن أحضر معهم أحد اللقاءات ودعيت بالفعل في أحد المباني الغير معروفة في وايتكا بيل شرق لندن.
وما شاهدته هناك أقنعني بأن الصورة النمطية عن الجهاديين كشباب تحتاج إلى تعديل ، لأن النساء أيضا أفكارهم لا تقل بشاعة عن هؤلاء الشباب.
حيث توجد كراهية شديدة تجاه غير المؤمنين بفكرهم، وتعتقد النساء أن الدولة الإسلامية المعلنة ذاتيا هي الخلافة الحقيقية في جوهرها ، كما يقومون بالقسم لولاءهم لداعش والتي أعلنت الحرب على المجتمع البريطاني والغربي.
ورغم أنهم حاولوا تجميل الصورة في حضوري قليلا إلا أن هذا لم يمنعهم من تبني وجهات النظر الصادمة حقا ، واشادوا بظهور داعش بقولهم: لقد بدأت الأيام الجيدة بالفعل ..سنرى إنشاء الدولة الإسلامية في حياتنا.
كما سخروا من محاولات الحكومة البريطانية التصدي للتطرف، وضحكوا على الطيار الأردني الذي أحرق وهو على قيد الحياة من قبل تنظيم داعش .
واختتم حديثه مؤكدا بأنه قد خرج من هذا المكان بأعجوبة بعد أن كاد بعض النساء أن يفتكوا به حيث اتهموه بأنه جاسوس، رغم أنه كان حضر اللقاء في “المطبخ” بعيدا عنهم ولمدة عشرة دقائق فقط حسب اتفاقه مع روبانا اختار .

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا