شاهد: كيف انتصر “سيلفي” للراشدات في قضية الولاية؟

جملة مشاهد واقعية وتساؤلات مثيرة، حفلت بها حلقة “أنا راشدة” من المسلسل الشهير “سيلفي٣”، حين لامست الحلقة بمنتهى الشفافية واحدة من أهم قضايا المرأة وأسخنها، المرتبطة بضرورة وجود الولي في مناحٍ مختلفة، دون أن يكون لها سند شرعي وقانوني.
وتطرقت لمعاناة أسرة سعودية تتورط في كثير من الإشكالات بسبب وفاة والدها وحاجتها لولي، وتجبرهم الظروف على اللجوء للأخ المتسلط.
وعرضت الحلقة التي كتبتها الدكتورة بدرية البشر، معاناة فتاة سعودية تدرس في الخارج للحصول على شهادة الدكتوراة، تصطدم بتسلط أخيها الولي ويضيع عليها عددا من الفرص بسبب تعنته، بعد أن عادت في إجازة قصيرة لحضور عزاء والدها، لكنها فشلت في العودة.
وقدمت الحلقة نموذجا لبعض المتشددات اللائي يناهضن المطالبة بحقوق المرأة المكفولة لها شرعاً ونظاماُ. في حين عرجت على شرط الولي في عقود الإيجار والتملك والسفر، عبر دور فتاة ربة أسرة فشلت في استئجار منزل.
اللافت أن الحلقة استشهدت بفتوى لعضو هيئة كبار العلماء عبدالله المنيع بحق المرأة الراشدة في ولاية نفسها ما عدا الزواج، وذلك خلال مشهد التقاضي من الفتيات في نهاية الحلقة. ليعود “سيلفي” ويرمي حجرا في مياه القضايا الراكدة، ويسلط الضوء على ضرورة تطبيق الأوامر والتعليمات بما يحقق الهدف.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا