شاهد.. داود الشريان يروي قصة رسوبه بالابتدائية.. وحكاية العصابة على رأس والدته التي دفعته للنجاح

روى الإعلامي داوود الشريان قصة مثيرة حدثت له أثناء دراسته المرحلة الابتدائية، بعد أن أحضر شهادة الصف الثالث وهو راسب وكيف كان رد فعل والدته.
وأوضح الشريان، خلال مقابلته مع برنامج “من الصفر” على فضائية “mbc” أمس السبت، أنه كان يدرس بمدرسة الخالدية الابتدائية بالرياض بالصف الثالث، وحينما كانت توزع شهادات الاختبارات بعد إعلان النتائج، طلبت منه والدته الذهاب لإحضار الشهادة.
وأشار إلى أنه في ذلك الوقت كان يُعلن أسماء الناجحين فقط، ولم يُعلن اسمه فعلم أنه راسب، وعندما ذهب لإحضار الشهادة، وجد بها علامات حول خمس مواد.
وقال إن أهم شيء في حياة أمه كان التعليم، فأخذ النتيجة وهو خائف ومرعوب من مواجهتها، لافتاً إلى أنه ظل يمشي من وسط الرياض حتى شمالها وتأخر الوقت به في الشارع وعاد إلى المنزل بعد العشاء لعله يجد أمه قد نامت.
وبين أنه عند وصوله، وجد أمه وهي جالسة على الدرج يملأها القلق وتضع يدها على خدها بانتظار عودته خاصة أنه تأخر، مشيراً إلى أنه بعدما أعطاها الشهادة وأخبرها أنه رسب، دخلت في موجة من البكاء الشديد، قائلا: “شعرت وقتها أني مجرم”.
ولفت إلى أن والدته وقتها أحضرت “طرحة” وعصبت رأسها وأخبرته بأنها لن تزيل هذه العصبة حتى ينجح، مؤكداً أنه شعر وقتها بأنه لا طريق أمامه سوى النجاح، قائلا: “هذه العصابة كفتني شر الرسوب”.