بعد السعودية.. الإمارات والبحرين تقرران مراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة بينها وقطر

وجّه ملك البحرين ورئيس دولة الإمارات، بمراعاة الحالات الإنسانية المشتركة بين البحرين وقطر، والإمارات وقطر؛ وذلك بعد ساعات قليلة من صدور توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بمراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة السعودية القطرية؛ تقديراً منه -أيده الله- للشعب القطري الشقيق.
وتفصيلاً، قالت وكالة الأنباء الإماراتية: “رئيس الدولة يوجّه بمراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة الإماراتية والقطرية؛ تقديراً منه للشعب القطري الشقيق”.
كما أعلنت وكالة الأنباء البحرينية، صدور أمر ملكي سامٍ عن الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين، بمراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة البحرينية القطرية؛ وذلك تقديراً للشعب القطري الشقيق، الذي يمثل امتداداً طبيعياً وأصيلاً لإخوانه في مملكة البحرين.
وخصصت الدولتين أرقاماً هاتفية لاستقبال اتصالات الحالات المشمولة.
وكان مصدر سعودي مسؤول قد صرح بأنه عطفاً على البيان الصادر عن المملكة العربية السعودية بشأن قَطْع العلاقات مع دولة قطر للمبررات الواردة في صيغة القرار، وما تَضَمّنه من إجراءات، وما أشار إليه البيان من حرص المملكة العربية السعودية على الشعب القطري الشقيق الذي هو امتداد طبيعي وأصيل لإخوانه في المملكة العربية السعودية وجزء من أرومتها؛ فقد صدر توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بمراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة السعودية القطرية تقديراً منه للشب القطري الشقيق، وأنه إنفاذاً لهذا التوجيه الكريم؛ فقد خصصت وزارة الداخلية هاتف رقم (00966112409111) لتلقي هذه الحالات، واتخاذ الإجراءات المناسبة حيالها.