السعوديون للشعب القطري: من “رياض المجد” إلى “دوحة العرب”.. رسالة ود ومحبة

“بيض الله وجهك على هالكرامة”، بهذه الجملة شكر عدد من المواطنين القطريين مواطناً سعودياً أقسم إلا بإكرامهم وهو لا يعرفهم، حين التقاهم بمكة المكرمة، كما وثق ذلك مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي؛ في تأكيد على أن العلاقة بين شعوب الخليج ثابتة وراسخة، مهما كانت متغيرات السياسة.
الموقف السعودي حكومةً وشعباً تجاه الشعب القطري كان واضحاً منذ البداية، وحتى في بيان قطع العلاقات مع دولة قطر، حيث أكد البيان أسفه على القرار الأمني الاحترازي لمنع دخول القطريين للأراضي السعودية، وعلى التزام المملكة بتوفير كل التسهيلات والخدمات للحجاج والمعتمرين القطريين.
وأكدت المملكة، خلال جلسة مجلس الوزراء الاثنين الماضي، أنها ستظل سنداً للشعب القطري الشقيق وداعمة لأمنه، وأن الشعب القطري هو امتداد طبيعي وأصيل لإخوانه في السعودية.
الشعب القطري بدوره يبادل المملكة وقائدها الملك سلمان معاني الود والاحترام والتقدير العالي، وقد تمثل ذلك خلال زيارة الملك إلى دولة قطر في ديسمبر 2016، حين دشن القطريون هاشتاق #شعب_قطر_يحتفي_بقدوم_الملك_سلمان مؤكدين روابط الأخوة بين الشعبين القطري والسعودي.
وزارة الخارجية بعثت “رسالة ود ومحبة للشعب القطري الشقيق” عبر الحساب الرسمي للوزارة في “تويتر”، أكدت فيه مضامين مهمة وجّهتها للقطريين، بغضّ النظر عن ممارسات السلطات في الدوحة، وأن القرار سياسي سيادي ولا مساس بأخوّة الشعبين بحسب صحيفة سبق.