اعلان

تعرف على ابن عم وزير الخارجية القطري الملقب بـ ذئب القاعدة

Advertisement

عاد إلى السطح مجدداً ملف “تساهل الدوحة ” مع ممولي الإرهاب، الذين يضخون الأموال لتنظيمات متطرفة بالخارج، بعد يوم من إصدار البيان الرباعي الذي أدرج أفراداً وكيانات، تتلقى الدعم من قطر ضمن قوائم الإرهاب، وذلك وفق تقارير غربية.
ألقت صحيفة التلغرف البريطانية عام 2014 الضوء على “ذئب القاعدة”، كما وصفته، وهو عبدالعزيز بن خليفة العطية، ابن عم وزير الخارجية السابق، خالد العطية.
ووفقا لموقع العربية كشف تقرير التلغراف أن عبدالعزيز العطية كان قريباً من المحاكمة في لبنان عام 2012 وذلك بتهمة توصيل أموال إلى تنظيم القاعدة، إلا أن السلطات اللبنانية أفرجت عنه بعد أيام من اعتقاله، نتيجة تعرضها لضغوط من قبل الحكومة القطرية التي هددت بترحيل آلاف اللبنانيين من أراضيها!
وبعد تنظيم القاعدة، ركزت التلغراف على نشاطات العطية على وسائل التواصل الاجتماعي، التي تبين فيها دعمه الصريح لـ”جفش”، جبهة النصرة سابقاً في سوريا، إلى جانب تأييده لأسامة بن لادن، زعيم القاعدة سابقاً، وتنظيم داعش.
كذلك يزداد الحديث عن وزير الأوقاف ووزير الداخلية، عبدالله بن خالد بن حمد آل ثاني، أبرز اسم في قائمة الإرهاب، والمتهم بإيوائه متطرفين في مزرعته بقطر ومدهم بجوازات سفر لتسهيل تنقلاتهم عبر الدول، إضافة إلى استخدام ماله الخاص وأموال وزارة الشؤون الدينية والأوقاف لتمويل قادة في فروع تنظيم القاعدة.