السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

إعلام قطر يدعي المهنية ويتلاعب في خطاب الرئيس الأمريكي

لم يفت على المراقبين حجم التلاعب الذي اعتمدته قناة “الجزيرة” وقطر بتصريحات الرئيس الامريكي “ترامب وقبله وزير خارجيته أثناء إلقاء الخطابات السياسية لهما والتي أدانت قطر بشكل واضح بالرغم من أنها تتهم الآخرين بعدم المهنية وتتهمهم بفبركة الأخبار.
قنبلة سياسية بوصف المراقبين تلك التي فجرها “ترامب” في خطابه الذي ترقبته القنوات الفضائية ولم تكن مجرد صدمة لشبكة الإعلام القطرية وعلى رأسها قناة “الجزيرة” بل كانت مخالفة للتوقعات والحسابات القطرية والمتعاطفين معها عندما قال الرئيس الأمريكي أن قطر تدعم الاٍرهاب بصريح العبارة ليقطع بذلك توهمات القطريين بأن الإدارة الأمريكية لها موقف آخر من الأحادي في منطقة الخليج.
وبحسب المراقبين الذين انتقدوا تعامل “الجزيرة” مع الحدث فإنها لم تستطع أن تواجه القنبلة السياسية سوى بتحريف ترجمة الخطاب على ديدن القنوات الإيرانية التي تمتهن هذه الحرفة.. وهو ما يشكل سقطه لا تغتفر لقناة تدعي المهنية حاولت التلبيس على جمهورها وحرف الخطاب عن مقصده وهو ما يعني أنه أسلوب متبع في الإعلام القطري الرسمي وغير الرسمي.
ومع أن “الجزيرة” لم تجد في اللغة العربية عبارات أخف من تلك التي استخدمتها في تحريف الخطاب إلا أنها استعانت بعبارة المتطرفين عوضا عن الإرهابيين.. كما استعاضت بوصف التطرّف عن مسمى الاٍرهاب الذي ورد في خطاب الرئيس الأمريكي نصا إلا أنها وبحسب المراقبين أرادت أن تخرج من الحرج ودخلت فيه باستخدام عبارة التطرّف التي تراها قطر أهون من وصف الاٍرهاب، حتى وصل بها الأمرإلى قطع كلمة الرئيس الأمريكي والاستعانة بمراسلها للتعليق على الخطاب أثناء إلقائه في إجراء إعلامي غير متعارف عليه إذ عادة ما يتم الاستعانة بالمراسل بعد نهاية الخطاب.
ولعل المراقبين للأزمة الحالية بين قطر ودول الخليج الأخرى يَرَون حجم التلاعب في الألفاظ الذي لا تزال تستخدمه قطر وذراعها الإعلامي قناة “الجزيرة” إذا إن ما فعلته هذه الليلة أحرج جمهورها وحتى متابعيها الذين اكتشفوا حجم التغرير الذي تعتمده القناة للوصول لأغراض سياسية مخالفة للوقائع الدولية وفقا لموقع عين اليوم.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات