شهادة مساعد بن لادن: قطر الخيرية قدمت دعمًا ضخمًا لـ القاعدة

أكدت شهادة السوداني جمال أحمد محمد الفضل معاون زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، التي أدلى بها أمام الكونجرس الأمريكي بعد انشقاقه عن التنظيم؛ أن جمعية قطر الخيرية تعد من أهم وأقوى المصادر الممولة للتنظيم المتشدد.
وفي عام 1988، انضم القيادي جمال الفضل إلى صفوف تنظيم القاعدة “الإرهابي”؛ حيث كان معاونًا عسكريًّا لـ”بن لادن”، بعد أداء القسم الولائي له، قبل أن ينشق عن التنظيم بسبب خلافات مع زعيمها، ويتعاون مع الحكومة الأمريكية بالكشف عن معلومات للتنظيم، حسب ما نشرته صحيفة “الوطن”.
وخلال التحقيقات التي أجريت معه، أشار “الفضل” إلى أن بن لادن أبلغه شخصيًّا بتلقيه الدعم من جمعية قطر الخيرية عام 1993؛ إذ كان يرأسها آنذاك قيادي وعضو في التنظيم المتطرف، وسهل نقل عناصره من إريتيريا.
وفي عام 2008، أدرجت مجموعة أمريكية حكومية، جمعية قطر الخيرية على قائمة خاصة باعتبارها كيانًا داعمًا للإرهاب؛ لكونها أظهرت سابقًا النية والرغبة في تقديم الدعم المادي لمنظمات إرهابية، في وقت تدّعي فيه هذه الجمعية عبر منشوراتها الإلكترونية أن خدماتها تقدم لأي مستفيد، بغض النظر عن انتماءاته الدينية أو العرقية أو الاجتماعية.