عقب الهزائم المتوالية ..خامنئي مبرراً لشعبه: حالات فشل مرحلية

طالب الولي الفقيه للنظام الإيراني علي خامنئي، الشعب الإيراني بعدم اليأس مما أسماه “حالات الفشل المرحلية”، وذلك خلال لقائه مع جمع تحت عنوان “الطلبة الجامعيين”.
وأبدى “خامنئي” قلقه إزاء تساقط عناصره اثر الهزائم المتلاحقة والعزلة الإقليمية والدولية التي يعيشها النظام.
وقال: ينبغي عدم اليأس من حالات الفشل المرحلية، ولو كان من المفترض ان يصاب الشعب الإيراني باليأس جراء الهزائم والضربات، لكان واجباً علينا أن نيأس خلال فترة المواجهة أو فترة الحرب المفروضة السابقة ، لكننا لن نيأس أبداً لأن مع اليأس وفقدان الأمل لا يسمح بالوصول إلى الانتصار.
وأضاف: العدو يروج عبارات من قبيل “لا فائدة من وراء هذا” و”لا يمكنكم” و”ليس بمقدوركم أن تفعلوا شيئاً”، وللأسف فإن البعض في الداخل يروّج بصوت عال لهذا الأمر الذي يريده الأعداء من خلال الحديث، والجرائد والفضاء الافتراضي.
واعترف “خامنئي” بكراهية الوسط الطلابي للنظام، وقال إن الطلاب عليهم لعب دور “فاعل” وعدم الوقوف موقف المتفرج.
وأضاف: يجب على التنظيمات الطلابية أن تبقى مفعمة بالأمل وتبعث الأمل في الجامعات ولا تسمح بخلق أجواء اليأس .