اطلاق سراح لجين الهذلول بعد احتجازها بمطار الدمام

أطلقت السلطات السعودية سراح الناشطتين السعوديتين في مجال حقوق المرأة لجين الهذلول، وميساء العمودي، اللتين كانتا قد احتجزتا لأكثر من سبعين يوما، على خلفية دورهما في الحملة التي تدعو إلى حصول المراة على الحق في قيادة السيارة.
وكانت السلطات السعودية قد ألقت القبض على الهذلول، وهي من الكاتبات المشهورات على شبكة الانترنت، على الحدود السعودية مع دولة الإمارات العربية المتحدة بينما كانت تحاول تحدي الحظر المفروض على السعوديات لقيادة السيارات.
كما اعتقلت ميساء العمودي، وهي صحفية سعودية مقيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، عندما حاولت مساعدة لجين الهذلول.
وكتبت الهذلول في تغريدة على تويتر في ساعة متأخرة من الخميس “السلام عليكم أيها الطيبون”.
وقالت ناشطة لم تذكر اسمها لوكالة فرانس برس إنها تحدثت إلى لجين الهذلول بعد مغادرة السجن وقالت إن الهذلول”أطلق سراحها وهي سعيدة بذلك”.
وكان نشطاء قد أعربوا عن قلقهم المتزايد حول وضع السيدتين السعوديتين بعد أن حولت قضيتاهما إلى محكمة لمكافحة الارهاب.
وآنذاك لم يقدم الناشطون قائمة مفصلة بالادعاءات ضد الهذلول والعمودي، ولكنهم قالوا إن التحقيقات تتركز حول أنشطتهما على شبكات التواصل الاجتماعي وليس في مجال القيادة.
وقالت الناشطة التي تحدث إلى فرانس برس إنها لا تعلم إذا ما كانت الناشطتان تواجهان أي اتهمامات ولا تعلم شروط إطلاق سراحهما.
وللهذلول 232 ألف متابع على تويتر.
وقبل إلقاء القبض عليها كانت ترسل تغرديات، بعضها ساخر، عن تفاصيل الأربعة وعشرين ساعة التي أمضتها لعبور الحدود إلى السعودية بعد أن أوقفها حرس الحدود.
وللعمودي 136 ألف متابع على تويتر وكانت تقدم برنامجا على موقع يو تيوب يناقش منع المرأة من قيادة السيارة بحسب موقع cnn.