السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

عمرو موسى يبين تداعيات فشل الوساطة مع قطر

قال عمرو موسى، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، إن فشل محاولات الوساطة بين قطر ودول الخليج سيترتب عليه تداعيات كبيرة لعل منها الوصول إلى حالة استقطاب هائلة في منطقة الخليج.
جاء ذلك في سلسلة من التغريدات على صفحة موسى بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، حيث قال: “امر يدعو للتأمل: في الوقت الذي يتشكل فيه تحالف خليجي عربي أمريكي لحصار السياسة الإقليمية الإيرانية، يتعرض مجلس التعاون لازمة جدً خطيرة.. أمر اخر يدعو للتأمل: إنقاذ مجلس التعاون يأخذ اولوية لحظية عَلى ما عداه وتنتظر سياسة احتواء إيران اعادة الصف الخليجي وشروطه.”
وتابع موسى قائلاً: “محتمل في ظل تلك التطورات أن يعاد النظر في بعض مفردات سياسة الاحتواء وربما بعض نتائج زيارة ترامب.. أقله في اُسلوب تنفيذها.. إذا فشلت محولات الوساطة/ التي لن تتوقف/ سوف نشهد استقطابا حادا في منطقة الخليج سوف تؤثر في فعالية التعاون الخليجي وسياسة الاحتواء.”
وأضاف: “نجاح هذه المحاولات يعني قبول قطر العودة الي الاصطفاف والتوافق مع أسس السياسة السعودية الإقليمية ومع قيادتها لها.. ربما مع تعديلات طفيفة.. ويعنى كذلك قبول قطر لبعض التغيير لسياستها إزاء الاخوان وإزاء إيران قد يكون معظمه شكلي.. يبقى الوضع مع مصر الدولة العربية الرئيسية غير الخليجية التي اتخذت إجراءات ازاء قطر بالتزامن مع قرارات دول الخليج الثلاثة ولها وضعها الخاص.”
وأردف موسى قائلا: “ارى ان نجاح اي وساطة حاليا او فيما بعد يجب ان يكون ضمن شروطه أخذ المشاغل المصرية بالاعتبار هذا ضروري لاستمرار تفهم مصر وتأييدها سياسة الاحتواء.. اعتقد ان نجاح اي وساطة سيتبعه وساطة مع مصر خاصة إذا أدت الى التزام قطري بشأن الاخوان ومصالح المصريين بقطر وسياستها الليبية.. قد يكون هذا صعب تصور حدوثه الان ولكن للسياسة دروبها واحتمالاتها.. من الضروري التحسب والتوقع والتحوط وحسن الإعداد والاستعداد.”

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات