الصحافة العالمية: السعودية تحركت لترويض “الجارة المغرورة”

تصدرت الأزمة في الخليج عناوين الصحافة الغربية والتي قالت إن التحرك الخليجي العربي جاء مبررا ضد قطر التي شذت عن الإجماع رغم تعهداتها السابقة بالحفاظ على المصالح العليا للمنطقة وعدم دعم وإيواء المشتبهين بالإرهاب.

الجارة المغرورة

وقالت فايننشال تايمز إن السعودية قد تحركت لترويض جارتها “المغرورة”، وترى أن عدة عوامل وقفت وراء هذا التوتر، أولها: إن الدول الخليجية تلوم قطر على إيوائها ودعمها للعديد من الحركات الإسلامية، المعتدلة والمتطرفة، في عموم المنطقة.
وترى الصحيفة أن العامل الثاني تمثل في اندلاع التوتر عندما رفضت قطر أن تساير التوجه الإقليمي بتصعيد الضغط على إيران.

كأس العالم

وأوضحت صحيفة ذا صن أن قطر تواجه تهديدات بسحب تنظيم كأس العالم منها في حال عدم الوفاء بالالتزامات الموقعة سابقا على صعيد تسليم الملاعب والمنشآت الرياضية، وابدى الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا قلقه مطالبا بتقرير شامل عن الوضع في قطر وتأثير ما يحدث على الالتزامات المختلفة، وتواجه قطر اتهامات متواترة بتقديم رشاوى لتنظيم كأس العالم.

خسارة قطر

ونشرت التايمز تقريرا موسعا عن الآثار الاقتصادية للخطوة الخليجية، يشير إلى أنها تسببت في خسارة نحو 8 مليارات دولار من قيمة أسهم قطر ذات الاستثمارات الواسعة في الاقتصاد البريطاني، مقدرة ذلك بناء على انخفاض قيمة الأسهم القطرية في بنسبة 7% الأسواق المالية.
ويوضح التقرير أن مؤشر الأسهم في البورصة القطرية انخفض بنسبة 7.2 في المئة ليصل إلى 9,202,62 ، ما تسبب في خسارة نحو 8 مليارات دولار من قيمة الأسهم، وهو أكبر انخفاض يحدث في يوم واحد منذ ثمانية أعوام.

أزمة السلع

وأما الجارديان فبينت أن قطر تواجه أزمة في السلع الغذائية منذ اللحظات الأولى لقطع العلاقات وذلك بسبب اعتمادها المطلق على دول الخليج في الحصول على احتياجاتها الغذائية ولاسيما من المنفذ البري مع السعودية، وذكرت أن محاولات المسؤولين القطريين للتقليل من حجم الازمة ومنع المواطنين من التهافت على تخزين المواد الغذائية لم تنجح في تهدئة المخاوف .

وساطة أمريكية

وأشارت بلومبرج إلى أن خيارات حل الأزمة تتمثل في سيناريوهين فقط، الأول هو التدخل الامريكي من أجل الوساطة لتهدئة الأجواء كمرحلة أولى، ثم التطرق إلى الأسباب الجوهرية، خاصة وأن الإدارة ليست بعيدة عن أجواء ملف الإرهاب في المنطقة، والثاني يتمثل في تراجع قطر عن جميع مواقفها الداعمة للإرهاب في الخليج واليمن ومصر وليبيا .

التصدي لإيران

وذكرت اكيونوميك تايمز أن الموقف الخليجي كان خطوة هامة لإيقاف دعم قطر للإرهاب مشيرا إلى أن السعودية والإمارات والبحرين سبق وأن سحبت سفراءها من الدوحة في 2013 بسبب إصرار النظام هناك على دعم جماعة الإخوان ، ولم تلتزم قطر بأي تعهدات عليها بعد الاتفاق على عودة السفراء في 2014 . وثمنت الموقف السعودي الحازم في تكوين جبهة موحدة للتصدي للعبث الإيراني في المنطقة بحسب صحيفة عين اليوم.