الشريان: قروبات واتساب تشبه مجالس النواب في العالم العربي.. وناصر القصبي يشبه هذا الممثل المصري!

تحدث الإعلامي داود الشريان، عن تفاصيل دقيقة في حياته الشخصية، موضحًا أنها تصلح لعمل فني، كما تطرق للحديث عن رأيه في الأعمال الأخيرة للفنان ناصر القصبي، مشبهًا إياه بالفنان المصري الراحل فؤاد المهندس.
وقال “الشريان” أن حياته منذ نشأته، تصلح أن تجسد في عمل فني سواء كان فيلم سينمائي أو مسلسل درامي، حيث أنه منذ عمله في مهنة الصحافة يكتب عن الفنانين ثم أصبح رئيسا لتحرير صحف إسلامية، وما بين التجربتين وما بعدهما، يرى أنه حكاية تروي جزءًا مهمًّا من تاريخ الصحافة في المملكة، بل ومن تاريخ المملكة نفسها.
وأشار “الشريان” لرأيه في الفنان ناصر القصبي، حيث توقع أنه سيكون الثاني بعد عبد الحسين عبد الرضا في الفنانين الكوميديين الخليجيين، كما وصفه بأنه قامة فنية كبيرة، وأن التاريخ سيدون أن القصبي عاود صوغ الدراما، مشبهًا القصبي بالفنان المصري الراحل فؤاد المهندس، بحسب حواره مع جريدة “الرياضية”.
وقال “الشريان” أن الحب الذي نشاهده في الأفلام والمسلسلات، ونقرأه في الروايات عاشه مع زوجته والتي خطبها لمدة 7 أشهر فقط، وكان يشعر فيها كمجنون ليلى، بل أحسن منه لأنه تزوج من أحب، كما يؤكد أنه لا يجيد كتابة الروايات، وإذا اضطر إلى الكتابة فسيكتب سيرته الذاتية، وسيكون عنوانها «المسرحي صار صحافيًّا»، وأشار إلى أن بعض وسائل التواصل الاجتماعي مضيعة للوقت، مثل «قروبات واتساب»، وشبهها بمجالس النواب في العالم العربي، مختتمًا بأن الصديق الذي سيوصيه على أبنائه بعد وفاته هو ابنه البكر وصديقه محمد داود الشريان.