خارجية الإمارات: اخترنا سلمان.. و3 شروط أمام الدوحة

أوضح وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الإمارات، د. أنور قرقاش، أسباب اتخاذ الإمارات قرار قطع العلاقات مع قطر، داعيًا إياها إلى اتخاذ ثلاثة إجراءات من أجل العودة إلى البيت الخليجي.
وقال قرقاش (عبر سلسلة تغريدات على حسابه بموقع تويتر): “في الإمارات اخترنا الصدق والشفافية، اخترنا الاستقرار على الفوضى، اخترنا الاعتدال والتنمية، اخترنا الثقة والوضوح، واخترنا سلمان والسعودية”.
وأضاف: “بعد تجارب الشقيقة السابقة (في إشارة إلى قطر) لا بد من إطار مستقبلي يُعزز أمن واستقرار المنطقة، لا بد من إعادة بناء الثقة بعد نكث العهود، ولا بد من خريطة طريق مضمونة”.
وتابع: “يوم صعب ومأزوم، تراكم سنوات من تحريض الشقيق على أشقائه، قرار الأشقاء جاء بعد سنوات من النصح والصبر، كم تمنينا تحكيم العقل والحكمة بدل المكابرة”.
وأشار إلى أن “سياسة المال والإعلام والرهان على الحزبية والتطرف، أثبتت فشلها”، وأن “جوهر الحل في تغيير السلوك المحرض والمضر، كما أن بيئة الشقيق الطبيعية، غير التي اختارها”.
وعما ينبغي على قطر أن تفعله حتى تعود الأمور إلى طبيعتها، حدد قرقاش ثلاث خطوات، متسائلا: “هل بالإمكان أن يغيّر الشقيق سلوكه؟ أن يكون حافظًا للعهد والمواثيق، حريصًا على الأخوّة والجيرة، شريكًا في العسر واليسر؟ هذا هو بكل بساطة إطار الحل”.
وأوضح قرقاش أن “الأزمة الحالية محورها طبيعة العلاقة بين الأشقاء الشركاء الحلفاء، وأن خيار الأشقاء الشفافية والجيرة والصدق، وصفة واضحة لعلاقة دائمة وصداقة ثابتة”.
وأضاف: “اعتقد الشقيق أن المكابرة والصوت الإعلامي العالي، سبيله لتفادي الأزمة، لم يدرك أن الحل في الحكمة وتغيير السلوك الذي ألحق ضررًا بالجار والشقيق”.