تفاصيل نتائج اجتماع وزيري الخارجية السعودي والمصري بالقاهرة

كشف وزير الخارجية، عادل الجبير، خلال لقائه بنظيره المصري، سامح شكري، في القاهرة، اليوم الأحد، عن أهمية القمة العربية الإسلامية الأميركية التي عُقدت في الرياض، واصفًا إياها بـ “التاريخية”، والتي نتجت عنها عدة قرارات مهمة في مواجهة الإرهاب.
وأوضح أنه تم خلال القمة العربية الأميركية الإسلامية في الرياض إطلاق مركز عالمي لمواجهة التطرف والإرهاب، مؤكدا أن السعودية ومصر حريصتان على مواجهة التطرف والإرهاب بكل أشكاله وأنواعه ونشر مبادئ التسامح والتعايش.
وأشار “الجبير”، إلى استمرار التشاور والتنسيق بين مصر و السعودية في كل المجالات ووجود تطابق كامل في كافة المواقف والرؤى، مؤكدًا أن الولايات المتحدة لديها رغبة كبيرة بالتعاون مع الدول العربية للتعاون في محاربة الإرهاب.
واعتبر أن المباحثات التي أجرها مع نظيره المصري، كانت شاملة وتناولت كافة التطورات في المنطقة؛ مضيفا “إننا نتطلع لتنمية التعاون مع مصر وخاصة في مجال مواجهة التطرف والإرهاب وحماية الأمن القومي العربي”.
من جانبه، شدد سامح شكري، على حماية الأمن القومي العربي من أي تدخل خارجي، مؤكدًا أن التعاون بين مصر والسعودية عميق ووثيق ومستمر، مضيفًا: تم بحث كيفية مواجهة الإرهاب من خلال وقف أي نوع من التمويل والملاذات الآمنة لكل التنظيمات المتطرفة.