شاهد: “ناصر القصبي” يصاب بإنفجار لغم في الحد الجنوبي بالحلقة التاسعة من سيلفي

لم يعتذر الجندي ”نايف“ عن تلبية نداء الوطن له، رغم كل الظروف المحيطة به، سواء مادية أو غيرها؛ فالوطن أولًا وأخيرًا، حيث سلطت حلقة ”سيلفي“، اليوم الأحد، الضوء على أبطالنا بالحد الجنوبي في لفتة رائعة لأبطالنا، وهي الحلقة التي عكست مدى أهمية الوطن لدى جنودنا البواسل رغم ظروفهم التي يعيشونها، إلّا أنّ الوطن بالنسبة لهم يُعْتبر خطًّا أحمر.
وأبرزت حلقة سيلفي، تغلّب جنودنا على ظروفهم من أجل الوطن، حيث جسّد ”القصبي“ الذي يلعب دور الجندي”نايف“ رجل الأمن الذي احتاجه وطنه ولبّى نداءه رغم ظروفه التي يعيشها، حيث أظهرت الحلقة بأن حرم ”نايف“ في المراحل الأخيرة من التحضير للولادة؛ وهو ما يعني أنّ نايف سوف يكون في هذه اللحظات على استعداد لقدوم ضيف جديد.
وفجأة، وإذا باتصال يغير مجرى حياة نايف مع استقبال مولودته عندما أخبره مرجعه العسكري بأن اسمه ضمن الأسماء المتوجهين إلى الحد، وهو الخبر الذي نزل كالصاعقة على حرم الجندي ”نايف“ التي هي في فترة مخاض، فضلًا عن أنها بمدينة أخرى تبعد عن أهلها آلاف الأمتار؛ مما استدعى ذلك إلى نقل زوجته للمدينة التي تسكنها عائلتها، وذلك من خلال شقيقها الذي قطع الكيلوات من أجل الوصول إليها، فيما توجّه ”نايف“ وباله مشغول بأهله إلى الحد الجنوبي، وظل منافحًا ومكافحًا عن دينه ووطنه.
وعندما وصلت الزوجة لبيت أهلها، أجرت اتصالًا بزوجها تخبره فيه بأن البيت غير مناسب وضيق؛ وهو ما استدعى لاستئجار منزل بالقرب من منزل أهلها؛ مما أثقل كاهله وضاعف معاناته، إذ أصبح لديه منزلان يدفع إيجارهما.
وبعد ولادة الزوجة، اضطر نايف لتقديم إجازة لمدة يومين؛ من أجل الاطمئنان على مولودته الجديدة والتي قوبلت بالموافقة من قبل رئيسه المباشر، إلّا أنه فضّل أن يقضي آخر يوم قبل مغادرته الحد في مواجهة ساخنة مع الحوثيين، فبُترت إحدى قدميه نتيجة لغم، وتم نقله للمستشفى، وكانت المفاجأة أن زوجته قامت بزيارته ومعها ابنته التي رفضت زوجته تسميتها إلا عن طريق والدها الذي لم يتوانَ في تسميتها ”وطن“.
ولامست الحلقة مشاعر المواطنين، لاسيما تسليطها الضوء على رجال نذروا أنفسهم لخدمة الدين والوطن بحسب صحيفة المواطن.


movie 2 من طرف Qanatek

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا