تفاصيل جديدة حول قصة تعيين الوافد المسيء للمملكة مديرا تنفيذيا لإحدى الفعاليات ومصيره الحالي

كشف رئيس اللجنة الفنية بجمعية مراكز الأحياء بمنطقة مكة المكرمة الدكتور منصور الحارثي، تفاصيل جديدة حول قصة “الوافد المسيء للسعوديين”، والذي تم تعيينه مديراً تنفيذياً لإحدى الفعاليات.
وأكد الحارثي أن الجمعية التي تعاقدت مع الشركة التي يعمل فيها المقيم مديراً تنفيذياً لم تكن تعلم شيئاً عن ماضيه إلا بعد تداول مقطع فيديو له يسيء فيه للمملكة.
وأشار إلى أن تلك الشركة تم اعتمادها لإقامة مهرجان مكة بعد أن تقدمت بعرض مغر جدا وهو الأفضل، وفوضت مقيما يعرف بـ”مهند سويدان” وهو المدير التنفيذي لها بتوقيع الاتفاقية، في حين لم يكن للشركة أدنى علم عن ماضيه أو أي إساءات سابقة وجهها للسعوديين.
وأوضح أن المهرجان الذي تم التوقيع عليه معتمد من أمانة العاصمة المقدسة، وكان من المقرر تنفيذه قبل شهرين، وحين تم تقديم موعد الاختبارات تحول البرنامج لمراكز الأحياء.
وقال “نحن كلجنة فنية نرفض التعامل معه من جانب أخلاقي وليس قانوني لما صدر منه من إساءات للسعوديين في ذلك المقطع، ولا نقبل بطبيعة الحال أن تزورنا الأسر السعودية في المهرجان وهذا الشخص حاضر فيه”.
ولفت إلى أن اللجنة الفنية خاطبت الشركة وطلبت استبعاد الشخص فورا واستجابت الشركة لذلك، وأرسلت خطاب فصله، ثم طلبنا منها إصدار بيان إعلامي تدين فيه هذا الفعل.
يذكر أن المقيم مهند سويدان قد نشر عدة مقاطع مسيئة للمملكة، الأمر الذي دفع أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل للتوجيه بالتحقيق معه وإحالته للجهات المختصة لتطبيق الأنظمة في حقه.