السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

مرة أخرى.. تلاحم السعوديين يفشل مؤامرة كبرى لتدمير وطنهم

كغيرها من المؤامرات الكثيرة التي استهدفت أمن السعودية واستقرارها، فشلت الدعوات البائسة للمظاهرات في ليلة السابع من رمضان؛ ما يؤكد عزم السعوديين على عدم جر بلادهم إلى دروب الفتنة وعدم الاستقرار.
ولم تلق دعوات التظاهر البائسة التي أطلقت شرارتها جهات خارج المملكة، صدى في الشارع السعودي، بعدما فطن الشعب السعودي- كعادته- للحملات التي تهدف إلى تمزيق بلدهم وتفكيك اللحمة الوطنية، وزعزعة استقرار الدولة، إذ وقفوا صفًا واحدًا ضد دعوات التخريب والفوضى، ونسفوا كل جهود رؤوس الفتنة بالخارج.
وعلى مدى سنوات، روج الفوضويون المدعومون من دول عدوة لتجمعات يُطلق عليها بين الفينة والأخرى مسميات تحريضية آخرها ما أطلق عليه “حراك 7 رمضان”، زاعمين أن هناك استجابة واسعة من الشعب لهذه الدعوات، فاعتمدوا بذلك على الأكاذيب، غير أن ذلك كله ذهب أدراج الرياح، فكانت صدمتهم كبيرة، عندما اكتشفوا عدم وجود أي استجابة لدعواتهم الشيطانية.
وكان هدف الجهات الأجنبية نشر الفوضى في البلاد، عبر محاولة الترويج لبعض المقولات البراقة، إلا أن الشعب السعودي كان لهم بالمرصاد.
واستغل الداعون للفوضى مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مكثف مؤخراً، وخصصوا قنوات تليفزيونية، وأخرى على موقع “يوتيوب”، بدعم مالي سخي من مخابرات دول معادية، ومنها إيران.
يُذكر أن هناك أكثر من 10 آلاف حساب في تويتر مهمتها الهجوم على المملكة، ونشر الفتنة بين مواطنيها وزعزعة أمنها، بينها أكثر من 4 آلاف حساب تقوم بإعادة نشر التغريدات الصادرة من أشخاص وجهات لهم توجهاتهم الخبيثة، كما أن هناك مئات الآلاف من الحسابات الوهمية التي تدار من قِبل نفس جهات استخباراتية عبر تقنيات برمجية يتم التحكم بها من أجهزة موجودة في دول معادية هدفها مهاجمة السعودية وتضليل الرأي العام بحسب صحيفة عاجل.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات