صحيفة سعودية تشن هجومًا على وزير الدفاع الإيراني وتصفه بأعتى الإرهابيين.. وهذه سلسلة جرائمه!

شنت صحيفة “عكاظ” هجومًا على وزير الدفاع الإيراني “حسين دهقان”، ووصفته بأعتى الإرهابيين الإيرانيين الذين جندهم الملالي لممارسة الإرهاب داخل إيران وخارجها، وأنه أرتكب جرائم قتل وتعذيب وحشي لمعارضي النظام وأسس كيانات إرهابية شيعية في عدة دول عربية.
وأبدت الصحيفة استغرابها من وصول “دهقان” لهذا المنصب رغم تواضع رتبته العسكرية، إذ تقول إنه لم يتجاوز رتبة عميد إلى الآن، وضحل الخبرة العسكرية، ومع ذلك نال ثقة أعضاء مجلس الشورى الإيراني بنسبة 94.7% لتولي المنصب.
وقالت الصحيفة إن دهقان استهل سيرته الإرهابية بالانضمام إلى الميليشيات التي أسسها الخميني على عجل عقب الإطاحة بالشاه محمد رضا بهلوي لتحطيم السفارة الأمريكية بطهران في 4 نوفمبر 1979 واحتجاز 52 دبلوماسيا أمريكيا، ما أهله للانخراط ضمن الحرس الثوري الذي تدرج فيه بسرعة ليتولى قيادة تشكيلاته في طهران عام 1982، وبعد تحقيقه لنتائج متقدمة عقب تولي هذا المنصب في قمع معارضي النظام جرى تحويل نشاطه إلى الخارج فتورط في قتل 241 عسكريا أمريكيا في لبنان في تفجيرعام 1983.
وأضافت أن أخطر جرائمه التي كانت لها انعكاسات سلبية للغاية على سيادة دولة لبنان تمثلت في دوره في تأسيس ميليشيات «حزب الله» عام 1982 بعد أن دخل لبنان بمساعدة نظام حافظ الأسد وتأسيس معسكر «أبو الفضل العباس» في منطقة النبي شيت بالبقاع.
وتابعت: “لم تنحصر علاقة دهقان بالإرهاب في الممارسة الميدانية له، إذ إنه أشرف على الدعم السري لإيران لتنظيم «داعش» الإرهابي، ولقد افتضح أمره عندما صرح لقناة «برس تي في» الإيرانية في 26 يوليو 2014 بأن «داعش» «لا يشكل أي تهديد للجمهورية الإيرانية».
وأردفت الصحيفة: “يعاني دهقان من حالة انفصال حادة عن الواقع، تدفعه إلى رؤية الحقائق في أوضاع معكوسة، ولقد استغل الملالي مرضه النفسي في تشجيعه على إطلاق التهديدات الجوفاء ضد الولايات المتحدة والسعودية في تعام واضح لعناصر القوة التي تملكها الدولتان والكفيلة بكسر شوكة إيران”.
وختمت موضوعها: “مثلما باع «فاوست» نفسه للشيطان لقاء متع زائلة، تنازل دهقان عن إنسانيته للملالي مقابل منصب رفيع، فانخرط في ممارسة الوحشية العابرة للحدود متنقلا بين العراق وسورية ولبنان لينفذ أعمال إيران القذرة في نشر الخراب والدمار والفوضى في المنطقة”.