الرئيسيةالرياضةبوغبا وكلاي ورحلات نجوم الرياضة إلى الأراضي المقدسة
الرياضة

بوغبا وكلاي ورحلات نجوم الرياضة إلى الأراضي المقدسة

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

تشرف أحد الأسماء اللامعة في عالم الرياضة بوجه عام، وكرة القدم على الأخص، بزيارة مكة المُكرمة، لتأدية مناسك عمرة الشهر الفضيل، بعد ساعات قليلة من إنهاء موسمه، بالتتويج بكأس الدوري الأوروبي.
وتصدر أغلى لاعب كرة قدم في العالم “بول بوغبا”، عناوين الصحف الغربية، وكذلك العربية، بصورته، أمام الكعبة الشريفة، ليُعيد إلى الذاكرة مشاهد صور نجوم الرياضية عمومًا، وكرة القدم على الأخص، الذين وقفوا في نفس المكان طوال السنوات الماضية.
ما أكثر مشاهير الرياضة وكرة القدم، الذين توافدوا على الأراضي المُقدسة، لتأدية مناسك “فرض” الحج أو العمرة، لكن هذه المرة، حظيت زيارة الفرنسي الشاب، بتغطية إعلامية خاصة، نظرًا لتوقيتها، الذي يتزامن مع بداية شهر رمضان، وأيضًا مع حصوله على البطولة الثانية مع مانشستر يونايتد في أول موسم بعد عودته إلى مسرح الأحلام بمبلغ فلكي وصل لـ89 مليون جنيه إسترليني.

دور السوشال ميديا

كما أن تفجر مواقع التواصل الاجتماعي كل ساعة، ساهم في تسليط الضوء على زيارة بوغبا، أكثر من زيارة أي رياضي مشهور آخر، حتى صورته التي وضعها على إنستجرام، مُرتديًا لباس الحرم، وعلق عليها “أجمل ما شاهدته عيني” –إشارة إلى الكعبة-، أبرزتها أكبر وأعرق الصحف الأجنبية وكذلك العربية، خاصة بعد الاستقبال الاستثنائي للاعب من قبل المسؤولين عن اللعبة في المملكة.
وبدأت الزيارة بوصوله لمطار مكة، لتأدية مناسك عمرة رمضان وزيارة الكعبة، أعقبها دعوة من رئيس اتحاد كرة القدم السعودي “عادل عزت”، في منزله في المدينة المنورة، تقديرًا لذو الأصول الغينية، ولدوره كأحد سفراء الدين الحنيف في ملاعب أوروبا، ووضح ذلك من خلال تصريحات المسؤول الأول عن اللعبة في البلاد، بالإشادة باللاعب وبسلوكه وثقافته، ليستفيد منه الشباب العربي المُسلم.

ليست الأولى من نوعها

تقريبًا، بنفس هذه الحفاوة، اُستقبل الفرنسي الآخر “كريم بنزيمة”، في الأراضي المُقدسة، وحدث ذلك في نفس هذه الفترة من العام الماضي، عندما تلقى مهاجم الميرينجي صدمة “العمر”، بالاستبعاد من تشكيلة منتخب بلاده الفرنسي المُشارك في يورو 2016، على خلفية تورطه في قضية تستر على أشخاص ابتزوا “ماتيو فالبوينا”، للحصول على مبالغ كبيرة، نظير إخفاء مقاطع إباحية في سهراته الخاصة.
وفي الوقت، الذي تعرض فيه بنزيمة لهذه الإهانة، التي ما زال يدفع ثمنها حتى الآن. وجد العكس تمامًا أثناء زيارته للمملكة، لأداء العمرة، وتلقى دعوات من شخصيات عامة، منها على سبيل المثال دعوة رئيس هيئة الرياضة السعودية الأسبق الأمير “عبدالله بن مساعد”، بحضور شقيقه رئيس نادي الهلال الأسبق “عبد الرحمن بن مساعد”.

المباراة الخيرية

عام 2015، استضافة المملكة مباراة خيرية جمعت نجوم العالم المُسلمين بنجوم الكرة السعودية، وشهدت حضور كوكبة من ألمع نجوم كرة القدم في أوروبا، كان في مقدمتهم، النموذج المُشرف “عمر كانوتيه”، صاحب لقطة إشهار علم “فلسطين” بأكثر من لغة، والتي عُوقب بسببها بالحصول على بطاقة صفراء في مباراة بين فريقه إشبيلية أمام ديبورتيفو لا كرونيا في كأس ملك إسبانيا.
وحضر أيضًا إلى المدينة المنورة في تلك المباراة، قائد مدافع آرسنال ومان سيتي الأسبق “الحبيب كولو توريه” –الشقيق الأكبر ليحيى توريه-، ومعه كذلك ابن قارته “ديمبا با”، بالإضافة إلى أساطير العرب والسعودية “محمد أبو تريكة، طارق التائب، رفيق صايفي، علي الحبسي، نواف التمياط، سامي الجابر وآخرون”، تجمعوا في صورة أمام الكعبة.

استعادة روح مكة

لم يجد لاعب وسط آرسنال السابق “أبو ديابي”، أفضل من زيارة مكة، لاستعادة روحه التي يبحث عنها، ومن داخل الحرم، التقط لنفسه صورة، ونشرها على تويتر مُغردًا ” استراحة سريعة لاستعادة الروح في مكة المكرمة عبر أداء مناسك العمرة”، وقبلها بأشهر، قال أنه استغل فترة إصاباته الطويلة، بإتمام حفظ القرآن الكريم مطلع عام 2013.
مدفعجي آخر، تبارك بزيارة مكة قبل خوض بطولة كبرى، هو مسعود أوزيل، الذي أدى عمرة سريعة في نفس هذا التوقيت العام الماضي، ثم انضم إلى معسكر منتخب ألمانيا، لخوض منافسات كأس أمم أوروبا، التي قبض عليها صاروخ ماديرا “كريستيانو رونالدو”.

فرنسا دائمًا في المقدمة .. وآخرون

من الأسماء الفرنسية اللامعة التي زارت مكة في الآونة الأخيرة، نجم بايرن ميونخ “بلال ريبيري”، الذي اعتنق الدين الإسلامي، بعد زواجه من الجزائرية “وهيبة”، وهو الآخر، استغل فترة إصابته الصعبة الموسم الماضي، بإتمام عمرة أواخر مارس 2016، وكان برفقته زميله التركي “حميد ألتينتوب”.
بعيدًا عن مشاهير المستطيل الأخضر، يُعتبر أسطورة الملاكمة “محمد علي كلاي”. قبل 45 عامًا، قرر المُتمرد على الجيش الأمريكي، لرفضه حرب أمريكا في فيتنام، زيارة المملكة، لتأدية فريضة الحج، لكنه لم يكن يعرف أنه سيحظى باستقبال شعبي يفوق استقبال رؤساء وملوك، بخروج المئات لاستقباله من المطار، والتفاف الناس حوله في كل مكان يذهب إليه، بخلاف المُعاملة الخاصة من قبل الحكومة، التي وفرت له كل سبل الراحة، ك مكافأة بسيطة، لأعماله الخيرية والصورة التي يُظهر بها الإسلام.

أباطرة الملاكمة

مواطنه “مايك تايسون”، المُلقب بالرجل الحديدي، الذي أشهر إسلامه بطريقة كربونية من محمد علي كلاي نفسه، كان من المحظوظين بتأدية الحج الصيف الماضي، وتأكيدًا على التزامه، نشر أكثر من مقطع فيديو من أمام الكعبة، ليُكذب ما أثير حول عدم التزامه بالصلاة وتعاليم دينه.
أيضًا مالك نادي الإنتر السابق “إريك ثوهير”، أدى العمرة أكثر من مرة، ومن لا يعرف ثوهير، فهو من أكبر رؤوس الأموال في أندونسيا، ولديه شركات اتصالات وقنوات تلفزيونية، غير أنه مُنتج أفلام ويملك مجموعة مجلات رياضية وترفيهية، ورئيس لأحد أكبر الشبكات الاخبارية في وطنه.
أسماء أخرى زارت مكة والمدينة، نجم NBA –دوري السلة المحترفين الأمريكي- “شاكيل أونيل” عام 2010، ومثله “كريم عبد الجبار”، لاعب كرة القدم الأمريكية “حسين عبدالله”، الشقيان “عرفان ويوسف باتان”، لاعبا الكريكت الهنديان، وآخرون يصعب حصرهم في تقرير واحد بحسب صحيفة عين اليوم.