الرئيسيةاخبارعربية وعالميةعارضة أزياء أمريكية تكشف أسرار زواجها بتاجر سلاح سعودي شهير
عربية وعالمية

عارضة أزياء أمريكية تكشف أسرار زواجها بتاجر سلاح سعودي شهير

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

كشفت عارضة أزياء أمريكية شهيرة عن أنها كانت في فترة من حياتها زوجة لملياردير سعودي كان صاحب أنشطة ومشروعات اقتصادية في الولايات المتحدة وفي أنحاء كثيرة من العالم من بينها تجارة السلاح.
وقالت العارضة “جيل دود” التي كانت صورها تتصدر أغلفة مجلات الموضة والأزياء خلال فترة الثمانينيات، وتملك الآن شركة روكسي الشهيرة للأزياء والموضة، إنها تعرفت على الثري السعودي (ع. خ) في إحدى الحفلات في مونت كارلو عام 1980.
وأضافت أنه دعاها في اليوم الثاني لعشاء على متن يخت يملكه، وعرض عليها الزواج على طريقته. وقالت دود إنها كانت في سن العشرين عندما سحرها الثري السعودي (44 عامًا) بكرمه وسخائه، قبل أن يطلب الزواج منها.
وأوضح لها (على حد وصفها) أنه يمكنه الزواج من 3 نساء بشكل قانوني، و9 نساء للمتعة، وفقًا لصحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية.
وقالت إن الملياردير كان دائمًا محاطًا بالنساء، وإنها كانت تعلم أن لديه زوجات سعوديات، وفي الوقت نفسه العديد من الزوجات الأجنبيات الصغيرات اللائي تزوجهن من أجل المتعة، وأنه كان لديه برنامج منظم للجميع، وكان يحرص على الترتيب دائمًا في لقاءاته مع زوجاته.
وأضافت: هذا الوضع لم يكن يزعجني على الإطلاق، ما زلت أحمل في قلبي حبًّا له، رغم أنه يبلغ من العمر الآن 81 عامًا. وأشارت إلى أنه كان يدفع مصاريف دراستها عندما أرادت أن تكمل تعليمها في مجال الموضة والأزياء.
وأوضحت أنها قررت الانفصال عنه عندما دخل حجرتها ذات ليلة، وبمجرد أن بدأ الحديث معها أدرك أنه كان في الغرفة الخطأ فاعتذر وغادر.
وبينت أنها في هذه اللحظة أدركت أنها لن تستطيع الاستمرار في هذا الزواج، فقد كانت زوجة المتعة رقم 11 في حياته.
وتروي كيف أنه كان ينظم حفلات صاخبة، وينفق ببذخ، وكانت هذه الحفلات يحضرها مشاهير، وكان يحدث بها الكثير مما يمكن تخيله، مما يكشف عن حجم الثروة الكبير التي كان يملكها.
وقالت: كانت له علاقاته الواسعة التي جعلته في بعض الأحيان ينزل في قصور ومنازل الأثرياء في بعض البلدان التي كان يزورها، وأنه كان يصطحبها في بعض الأحيان في هذه الزيارات.
ونبهت إلى أن جميع زوجاته كُنَّ يقبلن بهذا الوضع، وفي بعض الأحيان والمناسبات كُنَّ يجتمعن في عشاء واحد، ولكن ظلت المسافة بين الجميع دون تجاوز إلى معرفة وطيدة.
وكشفت أنه كان يُغدق عليها الهدايا الثمينة والمجوهرات، وعلى الجميع من نسائه، حتى العاملات والخادمات في منزله.
وبيّنت أن زواجها منه بهذه الطريقة استمر عامين، ثم بدأت الأمور تسير بشكل سيئ إلى أن قررت الاستقلال بحياتها، معترفة أنها غير نادمة على ذلك.