الرئيسيةاخبارعربية وعالميةرئيس حزب إسرائيلي لنتنياهو: توقف عن الخوف وتحرك لإفساد صفقة الأسلحة السعودية
عربية وعالمية

رئيس حزب إسرائيلي لنتنياهو: توقف عن الخوف وتحرك لإفساد صفقة الأسلحة السعودية

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

وجَّه وزير المالية الإسرائيلي السابق يائير لابيد انتقادات لاذعة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بسبب صفقة الأسلحة السعودية الأمريكية الضخمة، التي أسفرت عنها جولة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الشرق الأوسط منذ أسبوع، وطالب الحكومة الإسرائيلية بالتدخل لإفساد هذه الصفقة.
وخلال اجتماع لحزب “يش عاتيد” (هناك مستقبل)، الاثنين، الذي يرأسه لابيد، قال عضو الكنيست المعارض، إن “زيارة ترامب انتهت وكانت ناجحة، وتأثرنا بصوره وهو يزور الحائط الغربي (حائط البراق)، ولكن مع ذلك كانت هناك أهمية واقعية لهذه الزيارة، سيئة للغاية بالنسبة لإسرائيل، وأقصد بذلك صفقة الأسلحة التي تم توقيعها مع السعودية”.
وتابع: “هناك قانون في الشرق الأوسط، ظل دائمًا يشغل مركز المنطق الاستراتيجي لإسرائيل: وهو أن الأسلحة المتطورة التي تصل إلى المنطقة، آجلا أم عاجلا، تصل إلى الأيدي غير الصحيحة، بحيث توجهها هذه الأيدي بعد ذلك إلى إسرائيل”.
وأضاف: “كانت إسرائيل تعرف دومًا كيف تتصرف في مواجهة صفقات أسلحة كهذه، وفي حالات متطرفة نجحت في إفسادها، وفي حالات أخرى عملت على تقليص الضرر الواقع على إسرائيل بسببها، وفي كل الحالات كانت إسرائيل تعرف كيف تحافظ على تفوقها النوعي في الشرق الأوسط”.
وزاد الوزير الإسرائيلي السابق في انتقاداته قائلا: “لقد أعرب وزير الدفاع (الإسرائيلي) عن خوفه العميق والعادل من صفقة الأسلحة السعودية، لكن ديوان رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) أعلن أنهم لا يشعرون بالقلق من الصفقة، فعلى أي أساس لا تشعرون بالقلق من هذه الصفقة؟”. وأضاف: “إن هذه الصفقة السعودية لا تتسق معنا، بل إننا فعليًّا في هذه اللحظة لا نعرف كل تفاصيلها”.
وقال أيضًا، في تصريحات نشرتها صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، إن “هذه ليست المرة الأولى التي يؤدي فيها انهيار أداء وزارة الخارجية الإسرائيلية إلى المساس وإلحاق الضرر بالأمن القومي الإسرائيلي، وهذا ما يحدث عندما لا يكون هناك وزير خارجية ولا رئيس لمجلس الأمن الوطني منذ ديسمبر 2015، والنتيجة أنه لا توجد سياسات”.
وأضاف أن القانون الأمريكي يُلزم الولايات المتحدة بالحفاظ على التفوق النوعي لإسرائيل في كل الحالات وطوال الوقت، “إلا أن حكومة إسرائيل لم تقوَ على الوقوف أمام الإدارة الأمريكية الجديدة، ولم تطلب منها تنفيذ القانون، وهذا تقصير أمني وسياسي”.
وأنهى لابيد انتقاداته اللاذعة، قائلا: “ينبغي على رئيس الوزراء (نتنياهو) أن يتوقف عن الخوف من ترامب، وأن يقول له بصراحة ووضوح: إن الأمر بالنسبة لكم مسألة مال وفرص عمل، أما بالنسبة لنا فهو مسألة حياة أو موت” بحسب صحيفة عاجل.