بالصور: ما بين طيار يحلق وجندي يسدد ومقاتل ساجد لله.. هكذا يصوم المرابطون

يصوم أبطال الحد الجنوبي، شهر رمضان هذا العام ما بين قائم يوجّه وطيار يحلق وجندي يسدد رميه عبر المدافع والأسلحة المختلفة، وما بين راكع وساجد وقارئ للقرآن الكريم.
ولم تُثنِ تلك المهمات المتوالية والتضاريس الوعرة والأجواء الحارة التي يشهدها الحد الحنوبي، الجنود المرابطين عن الصوم رغم العناء والمشقة التي يجدونها إلا أن الدين الاسلامي قد تغلغل في قلوبهم وجرى في أوردتهم مجرى الدم، وقد رصدتهم عدسات الكاميرات بعد مغرب هذا اليوم أول أيام شهر رمضان المبارك.
ويصوم المرابطون نهار رمضان ويحيون ليله بالصلاة والقرآن في كل فرصة تسنح لهم بذلك وسط متاريسهم وكهوفهم وعلى رؤوس الجبال وبطون الأودية والشعاب حيث يقفون في وجه العدو وكل من تسول له نفسه الاقتراب من حدود البلاد.
وكان منهم من يتناول بضع تمرات وقليلاً من الماء بيد في الوقت الذي تمسك فيه يده الأخرى بسلاحه الموجه للعدو واصابعه على الزناد، ومنهم من يتناول إفطاره على مدرعته فهم “صقور في السماء وأسود على الأرض تجمعهم كلمة لا اله الا الله والذود عن حمى الوطن”.
ولم يمنع المرابطين الجوع والظمأ من إصابة أهدافهم بكل دقة فهم يدافعون ويذودون عن دينهم ومقدساتهم بروح معنوية عالية بدت عليهم ويقول عدد منهم: (ما أجمل أن تستشهد وأنت صائم)، في رسائل قوية يوجهونها للعدو الذي بات يفطر على حبوب منع الحمل وسفك الدماء البريئة بحسب صحيفة سبق.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا