الرئيسيةاخبارمحلياتكيف يتم تزويج وتوظيف المصابين بالإيدز بالمملكة؟.. مختصون يجيبون
محليات

كيف يتم تزويج وتوظيف المصابين بالإيدز بالمملكة؟.. مختصون يجيبون

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

كشفت المديرة التنفيذية للجمعية السعودية الخيرية لمرضى الإيدز بجدة هبة سلاوي، عن طريقة تزويج وتوظيف المتعايشين مع المرض، كاشفة في الوقت ذاته عن تعرض الجمعية لضائقة مالية بسبب تخلي الداعمين عنها.
وقالت سلاوي، وفقا لـ”الوطن”، إن هناك عدة برامج تسعى الجمعية لتقديمها للمتعايشين مع المرض منها مساعدة الذكور المصابين بالمرض في البحث عن شريكة حياته، مشيرة إلى أنه يتم تقديم استبيان لمن يرغب بالزواج يحدد فيها المواصفات التي يريدها، والجمعية تحاول أن توفق بين الطرفين.
ولفتت إلى أن عدد الذكور أكثر من المصابات بالمرض، لذلك نواجه بقلة عدد اللاتي قد تنطبق عليهن الشروط خاصة أن المصابين بهذا المرض لا يستطيعون الزواج إلا من فتاة مصابة بنفس المرض.
وأكدت سلاوي أن الجمعية تواجه ضائقة مالية بسبب عدم وجود دعم مالي وغذائي، لافتة إلى أن نحو 600 أسرة متعايشة مع الإيدز مهددة بالضياع.
من جانبها قالت الإخصائية الاجتماعية باسمة عبد العزيز، إن هناك جهلا مجتمعيا للتعامل مع مرضى الإيدز وهو ما يكلف المتعايشين الفصل من وظائفهم بعد اكتشاف أرباب العمل إصابتهم بالفيروس.
وكشفت عن وجود اتفاقية للتوظيف مع مكتب العمل لكن مع التغير المستمر في الوزارة تغيرت الأنظمة، لافتة إلى أن إجراءات ما قبل التوظيف وخضوع المتقدم لتحاليل أصبحت عائقا أمام المتعايشين مع الإيدز، حيث إنه في حالة معرفة أن الفرد مصاب بالإيدز يتم رفضه من قبل القطاعات الحكومية والخاصة، وفي حال اكتشاف أن الموظف مصاب بالفيروس يفصل.
وقالت “تحليل ما قبل القبول في الوظيفة يجب أن يقتصر على أعمال محددة، وعند اكتشاف أن الموظف مصاب بالفيروس يستغنى عنه إذا كان يعمل لدى أحد المطاعم أو البنوك، أما العمل الإداري فلا يمنع وجوده، لأنه لا يشكل خطرا أو يسبب نقل العدوى للغير”.