الرئيسيةاخبارعربية وعالمية“روحاني المرتبك” يقلل من قمة الرياض ويهدد بالتجارب الصاروخية
عربية وعالمية

“روحاني المرتبك” يقلل من قمة الرياض ويهدد بالتجارب الصاروخية

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

أدلى الرئيس الإيراني حسن روحاني بتصريحات متضاربة، في أول مؤتمر صحفي يعقده عقب فوزه بالانتخابات الرئاسية، ففي الوقت الذي هاجم فيه قمة الرياض التي شارك فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واصفًا إياها بـ”الشكلية”، هدّد مجددًا بأن بلاده ستواصل تجاربها الصاروخية دون موافقة واشنطن، ما يعبر عن القلق الذي تعيشه بلاده عقب القمة.
وقال روحاني، الإثنين (22 مايو 2017)، إن قمة الرياض التي جمعت الولايات المتحدة ودولًا عربية وإسلامية كانت “استعراضًا”، معبّرًا عن أسفه لكون المشاركين بالقمة أجمعوا على أن طهران هي الراعي الرسمي للإرهاب في العالم، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.
وأضاف: “من يستطيع القول إن الاستقرار الإقليمي يمكن استعادته من دون إيران؟ من يمكنه القول إن المنطقة ستشهد استقرارًا كاملًا من دون إيران؟”. مضيفًا: “الانتخابات التي فزت فيها بمثابة رسالة إلى العالم، أن طهران جاهزة للتوافق مع المجتمع الدولي”.
على جانب آخر، حاول الرئيس الإيراني التقليل من حجم الاتفاقيات التي عقدت بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، والتي من بينها صفقات تسليح قد تصل إلى 110 مليار دولار، لكنه لم يستطع السيطرة على تصريحاته التي خرجت معبرة عن مدى ما تسببه هذه الاتفاقيات من أرق للمسؤولين الإيرانيين، ما دفعه للجوء لأسلوب التهديد بالعودة مجددًا إلى التجارب الصاروخية.
وقال روحاني، إن بلاده ليست بحاجة للحصول على موافقة الولايات المتحدة لإجراء تجارب صاروخية، مؤكدًا أنها ستستمر “في حال وجود حاجة تقنية”.
وأضاف روحاني: “اعلموا أنه في حال كانت هناك حاجة تقنية لإجراء تجارب صاروخية، فسنقوم بذلك ولن نطلب إذن أحد”.