الرئيسيةاخبارعربية وعالميةمسؤول إيراني يطلق “أول كذبة” بعد وصول ترامب إلى الرياض
عربية وعالمية

مسؤول إيراني يطلق “أول كذبة” بعد وصول ترامب إلى الرياض

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

يبدو أن الحسد السياسي والدبلوماسي أغشى أعين المسؤولين الإيرانيين فباتوا لا يبصرون بحقائق الأمور من حولهم؛ حيث تتزايد معدلات التصريحات الحاقدة مع كل بشرى خير تستقبلها الرياض.
كل ما سبق، ترجمته تصريحات المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني للعلاقات الدولية حسين أمير عبد اللهيان حين أطلق كذبة وصدقها فيما يتعلق بعدم دعم حكومة المملكة لشعبها، زاعمًا أن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للرياض تأتي كرد لاستثمار السعودية 200 مليار دولار في أمريكا.
وزعم “عبد اللهيان”، خلال حواره مع صحيفة قانون، أن المملكة تسعى للحفاظ على الاعتماد على أمريكا، وفي المقابل تحتاج واشنطن إلى الرياض؛ لتأمين مصالحها في المنطقة، مضيفًا: “أمريكا في المملكة لتحقيق المكاسب خاصة بها”.
وأكد “عبد اللهيان” أنه لا فرق بين أمريكا تحت إدارة باراك أوباما ودونالد ترامب فالبيت الأبيض لديه مصالح في تنظيم العلاقات مع المملكة، مؤكدًا أن كل دولة تتصرف بما يتناسب مع مصالحها الخاصة.
ومع لهجة التخبط التي حاصرت حديث البرلماني الإيراني، بدا الرجل متناقضًا حين تحدث عن أن السعودية تسعى إلى “وهم” قيادة حلف الناتو العربي لمكافحة الإرهاب وداعش، متناسيًا أن المملكة تقود بالفعل تحالفًا عربيًا إسلاميًا لإعادة الشرعية إلى اليمن، وهو ما بادرت كل دوله بسرعة الانضمام له.
وبات واضحًا أن القلق الإيراني من إطلاق تحالف عسكري عربي إسلامي، جعل “عبد اللهيان” غير قادر على إخفاء “حسرته”، قائلاً :”من السهل تشكيل حلف الناتو العربي وذلك على مستوى وسائل الإعلام فقط! أما في الواقع فإن العالم العربي تفصله مسافة كبيرة عن تشكيل حقيقي لحلف ناتو عربي”.
وواصل تخبطه بقوله:”آمل في يوم من الأيام أن نرى بعض الدول الغربية والعربية تشن حربًا حقيقية ضد الإرهاب بدلا من استخدامه كأداة للوصول لأهدافهم”.
ويبدو أن “عبد اللهيان” استفاق من سلسلة تصريحاته المعتادة من المسؤولين الإيرانيين فحاول لملمة كلماته الحاقدة قائلاً: “المفاهيم والأوضاع الإقليمية والدولية تغيرت تغيرا جذريا، والاعتماد على قوة الدولة ومنطق العلاقات السلمية والاحترام المتبادل بين الدول سيعود بالنفع على جميع الأطراف، وطهران ترحب دائما بالعلاقات الثنائية مع الرياض بشرط الاحترام المتبادل”.